بياناتمانشيت

بيان إلى الرأي العام

منذ بداية ثورة روج آفا وإلى يومنا هذا يتم استهداف كافة النساء في شمال وشرق سوريا، اللواتي عانين ودافعن من خلال مقاومتهن ضد العادات والتقاليد البالية في المجتمع التي تهدف إلى كسر إرادتها الحرة، كون المرأة تنجح اينما ذهبت بفضل كفاحها ونضالها, حيث كان لها الدور الأبرز في القضاء على الإرهاب عسكرياً وما زالت تناضل من أجل إنهاء هذه الذهنية الداعشية.

نحن في مرحلة حساسة للغاية، حيث يتم استهداف المرأة العربية على وجه الخصوص من قِبل الذهنية الذكورية وذهنية داعش في تلك المناطق، لمنعها من الانضمام إلى حزب الاتحاد الديمقراطي الذي يسعى بشكل رئيسي إلى بناء مجتمع حر يعتمد على المرأة الحرة، وفق مشروع اخوة الشعوب والتعايش المشترك.

وبتاريخ 22 كانون الثاني الجاري؛ طالت يد الغدر عضوات من حزب الاتحاد الديمقراطي (سعدة فيصل الهرماس وهند لطيف الخضير)، في ناحية الشدادي، وهذا الفعل يهدف إلى زعزعة الأمن وثني عزيمة الرفيقات والنيل من إرادة المرأة الحرة التي تحققت بفضل دماء الآلاف من الشهيدات كـ (هفرين وأرين وزيلان وغيرهن..).

نحن في مجلس المرأة بحزب الاتحاد الديمقراطي PYD وأننا نقف اليوم إجلالاً وإكراماً ونزداد عزيمة وإصراراً للمضي في طريق الكرامة حتى إتمام هذا المشروع والوصول إلى مجتمع اخلاقي يخلو من القتل والإرهاب ونعاهد أنفسنا والشهداء، أننا كنا وسنكون دائماً سنداً لنضال جميع النساء ولن يتم كسر إرادتنا التواقة للحرية.

مجلس المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD

24/1/2021

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق