ثقافةمانشيت

(بنات كوباني) كتاب قيد الإصدار حول انتصار المرأة الكردية على داعش

رواية (The Daughters of Kobani) “بنات كوباني”، اختيرت من ضمن 12 كتاباً مميزاً ومثيراً للاهتمام في النصف الأول من عام 2021 بحسب موقع CNN TRAVEL, حيث سيتم إصدار الرواية بتاريخ 16/2/2021, وكتبته المؤلفة والصحفية الأمريكية (غايل تزيماش ليمون), وهي تشغل صفة زميلة أولى في مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية.

والرواية هي قصة حقيقية رائعة عن (وحدات حماية المرأة), ساهمت في طرد داعش من شمال سوريا, وبحسب الكاتبة فإنها مسألة وقت فقط قبل أن تصنع هوليوود فيلماً حول موضوع هذه الرواية.

حول كتاب بنات كوباني

قصة غير عادية لنساء قاتلن تنظيم داعش وانتصرن عليه, وهي قصة لا تُنسى وتكاد تكون أسطورية عن قوة المرأة وشجاعتها, حيث خاضت الشابات الموصوفات في هذا الكتاب حرباً مخيفة ضد الرجال المتوحشين في ظروف مستحيلة, وأبرزن ما يمكن للفتيات والنساء تحقيقه عندما تُمنح لهنّ الفرصة للقيادة.

وقالت الكاتبة (إليزابيث جيلبرت) عن (كتاب بنات كوباني):

هذا الكتاب الذي تم بحثه ببراعة ونشره باحترام، هو درس في البطولة والتضحية والمعنى الحقيقي للأخوة, أنا ممتنة جداً لأن هذه القصة قد رويت.

وبدوره قال الأدميرال (ويليام إتش ماكرافين) مؤلف كتاب Make Your Bed عن (بنات كوباني):

قصة رائعة للغاية ومكتوبة ببراعة، بنات كوباني يجب أن يقرأها كل شخص يريد أن يفهم كلاً من نبل ووحشية الحرب, إنها واحدة من أكثر القصص إقناعاً في الحرب الحديثة.

كما قالت الممثلة المشهورة (أنجلينا جولي) عن بنات كوباني:

هذا الكتاب هو القصة غير العادية والمتواضعة للنساء اللواتي قدن القتال ضد داعش.

في عام 2014 ربما كان شمال وشرق سوريا آخر مكان يمكن توقع أن تكون فيه ثورة تتمحور حول حقوق المرأة, لكن في ذلك العام واجهت مجموعة مؤلفة من النساء بالكامل تنظيم داعش في بلدة صغيرة لم يسمع بها سوى القليل من (كوباني), ففي ذلك الوقت اجتاح تنظيم داعش الإرهابي مساحات شاسعة من سوريا، واستولى على المدن تلو الأخرى,  ونشر الرعب تزامناً مع اندلاع الحرب الأهلية في سوريا, من تلك المواجهة غير المتوقعة في كوباني ظهرت قوة قتالية من شأنها أن تشن حرباً ضد داعش عبر شمال سوريا إلى جانب الولايات المتحدة, وفي هذه الثورة نشرت هؤلاء النساء رؤيتهن السياسية، مصمماتٍ على جعل مساواة المرأة مع الرجل حقيقة واقعية من خلال القتال, من بيت إلى بيت, ومن شارع لشارع، ومن مدينة تلو الأخرى, في مواجهة الرجال الذين اشتروا النساء وباعوهن(داعش).

استناداً إلى سنواتٍ من التقارير الميدانية، فإن (بنات كوباني) هي القصة التي لا تُنسى عن القوات الكردية النسائية (وحدات حماية المرأة) التي أصبحت على الأرجح جزءاً من أفضل الآمال في العالم لهزيمة تنظيم داعش في سوريا.

وبالاعتماد على لقاءات استمرت مئات الساعات، تقدم لنا الكاتبة (غايل تزيماش ليمون) قصة النساء اللواتي قاتلن في الخطوط الأمامية وهن مصمماتٍ ليس فقط على إخماد رعب داعش, بل وإثبات أن المرأة يمكن أن تقود المعارك, ويجب أن تتمتع بحقوق متساوية مع الرجل.

لعبت تلك النساء دوراً رئيسياً في تحييد التهديد الذي يمثله التنظيم الإرهابي في جميع أنحاء العالم, وحصلن على الاحترام والدعم العسكري الكبير من قوات العمليات الخاصة الأمريكية.

تسلط قصة (بنات كوباني) الضوء على مجموعة من النساء العازمات ليس فقط على هزيمة تنظيم داعش في ساحة المعركة, ولكن أيضاً تغيير حياة النساء في الشرق الأوسط وما وراءه نحو الأفضل.

قصة (بنات كوباني) تقدم الدليل على قدرة النساء في تشكيل مستقبلهن وقوتهن على خلق العالم الذي يرغبن بالعيش فيه.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق