الأخبارالعالم

بلومبيرغ : روسيا نجحت حيث فشلت تركيا

قالت وكالة بلومبيرغ الأمريكية في 11 أيار 2022 إن الروبل شهد ارتفاعاً حاداً في عام 2022 بأكثر من 11٪ مقابل الدولار الأمريكي لتصبح أول عملة عالمية بين 31 عملة تدرسها بلومبيرغ.

وتعود هذه المكاسب بحسب بلومبيرغ  إلى سلسلة من الإجراءات التي اتخذتها روسيا للالتفاف على العقوبات الغربية التي نتجت عن غزوها لأوكرانيا. ومن بين الإجراءات الضوابط على رأس المال وبيع العملات الأجنبية للمصدرين والدفع بالروبل للغاز الطبيعي، والتي يبدو أنها قد نجحت.

وأشار بلومبيرغ إلى أن دول أخرى مثل تركيا أو الأرجنتين حاولت  بالفعل في الماضي فرض تدابير مماثلة مع ضوابط على رأس المال لمحاولة إنقاذ عملاتها من الانهيار، لكن دون الحصول على نفس النتائج.

وبحسب بعض الخبراء قد يكون 2022 هو أصعب عام بالنسبة للنظام التركي  بسبب  التدهور الاقتصادي والمالي  الكبير الذي شهدته تركيا مؤخراً.

وتواجه الدولة التركية  مشاكل عدة في السياسة الخارجية ولا سيما مع  حلفائها الناتو والاتحاد الأوروبي وروسيا والولايات المتحدة.

ويزيد الوضع الاقتصادي المتردي في تركيا  من الضغط والتوتر لدى  الشارع التركي، حيث تشهد الخزانة التركية  نقصاً مالياً حاداً تكاد تكون شبه خالية تماماً  كما يفيد بعض الخبراء الاتراك بأن الاحتياطيات  في الخزانة المالية  (ناقص) 46 مليار دولار.

وتشير مصادر تركية إلى أن ” الحكومة التركية باعت ودائع الجمهور من العملة الصعبة المودعة في البنوك. بمعنى آخر، باعت الدولة الأموال التي اقترضتها من الناس إلى أشخاص آخرين (وفي أغلب الاحتمالات باعتها إلى مقربين منها وموالين لحزبها”.

ولم تكن هذه الخطوة التي اتخذها أردوغان لصالح الاقتصاد التركي، بل كان همه الوحيد أن يلقي طوق نجاة إلى حكومته التي بدأت تفقد شعبيتها بأقصى سرعة.

المصدر/ وكالات

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق