الأخبارمانشيت

بعد القصف العراق تحتج والمخيم محاصر من قبل حكومة الإقليم   

وجه وزير الخارجية العراقي، باستدعاء السفير التركي في بغداد وتسليمه مذكرة احتجاج عقب خرق طائرة تركية للأجواء العراقية وقصف مخيم للاجئين الكرد من تركيا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف في بيان، إن الوزارة تدين وبأشد العبارات الممكنة الاعتداء الذي قام به الجانب التركي والذي أسفر عن خسائر في الارواح والممتلكات.

وأضاف أن وزير الخارجية وجّه باستدعاء السفير التركي في بغداد وتسليمه مذكرة احتجاج.

وكانت خلية الأعلام الامني العراقية قد أفادت في وقت سابق،أمس الأربعاء، بتعرض مخيم مخمور للاجئين لقصف عبر طيران مسير تركي.

وذكرت الخلية أن قيادة الدفاع الجوي رصدت خرقا للأجواء العراقية من خلال طائرة مسيرة تركية مسلحة بخط رحلة ( سندي – سواره – توكا – القوش – شمال مخمور ) بارتفاع 6 كلم وبسرعة 200 كلم / ساعة.

وأضافت أن الطائرة قصفت مخيماً لعوائل كرد لاجئين من تركيا قرب مدينة مخمور للقصف بواسطة صاروخ، حيث راح ضحية هذا القصف امرأتين من القاطنيين في هذا المخيم.

الجدير بالذكر إن “مخيم مخمور” تعرض يوم الأربعاء 15 نيسان لقصفٍ  من قبل طائرات تركية راح ضحيته عددِ من المدنيين بين قتلى وجرحى.

  واستنكرت منظمات حقوقية ومدنية  بشدة الهجمات اللا اخلاقية للدولة التركية على مخيم مخمور الذي يقطنه الآلاف من المدنيين المهجرين منذ ما يقارب 25 عاماً واستقر في المخيمات، و الجدير بالذكر أيضاً هو إن المخيم محاصر منذ أكثر من 9 أشهر من قبل حكومة إقليم كردستان، ويعاني المخيم  من قلة الإمكانات الصحية والمادية وصعوبة تأمين الاحتياجات المعيشية اليومية، وطالبت منظمات واحزاب سياسية حكومة الإقليم إلى ضرورة الكف عن سياساتها الخاطئة تجاه مخيم مخمور.

هذا ويقع مخيم مخمور على بعد 65 كيلو متراً جنوب مركز مدينة هولير.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق