الأخبارالعالممانشيت

بعد التحقق من تسجيلات (سادات بكر)، استقالات وانقسامات بحزب إردوغان

منذ نحو شهر, يحاول زعيم المافيا التركي الهارب سادات بكر كشف علاقة وزراء سابقين وحاليين ومسؤولين في حكومة العدالة والتنمية وأبنائهم بوقائع فساد وعلاقات مع عصابات الجريمة المنظمة وذلك خلال تسجيلات أسبوعية مصورة عبر «يوتيوب».

ويبدو أن هذه التسجيلات بدأت تعطي ثمارها حيث يشهد حزب العدالة والتنمية الحاكم اليوم موجة من الاضطرابات فجرتها هذه التسجيلات فخلال يومين فقط استقال اثنان من مسؤولي بلديات تابعة للحزب بعد التحقيق واكتشاف وقائع فساد.

إلى ذلك أعلنت المستقيلة إسراء يلماظ، عضو مجلس بلدية «ماماك» عبر «تويتر» أن السبب هو أنها تحققت من ارتكاب فساد داخل بلدية «العدالة والتنمية». وقالت يلماظ: «اكتشفت فساداً في البلدية… رفعت دعوى قضائية لهذا السبب، أستقيل من حزب العدالة والتنمية الذي كنت عضواً فيه لمدة 9 سنوات».

وفي واقعة مشابهة، أعلن القيادي في الحزب محمد أنغين، عضو مجلس بلدية «بازار» التابعة لمدينة ريزا، في شمال البلاد ومسقط رأس إردوغان، استقالته من الحزب. ونشر أنغين استقالته عبر «تويتر» أيضاً تحت عنوان «لا تعليق». وقال أنغين في نص استقالته: «انتخبت كعضو في مجلس بلدية بازار ضمن قائمة حزب العدالة والتنمية في الانتخابات العامة التي أجريت عام 2019. والآن أعلن استقالتي وآمل أن يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة». وجاءت تلك التطورات بعد الفضائح التي كشفها زعيم المافيا سادات بكر بحق مسؤولين حاليين وسابقين، بينهم وزير الداخلية سليمان صويلو.

وعلى صعيد آخر، قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية، عمر تشيليك، إن بلاده ترغب في وضع أجندة إيجابية مع الولايات المتحدة فيما يتعلق بالمرحلة الجديدة خلال مؤتمر صحافي، يوم الخميس الفائت، ولفت إلى ضرورة العمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية المتبادلة مع الولايات المتحدة، وتطوير موقف لحل المشكلات في مختلف أنحاء العالم، مضيفاً: «نرغب في تقييم المرحلة الجديدة مع الولايات المتحدة على أساس أجندة إيجابية، إذا قمنا بذلك، فسيكون من الأسهل حل العناصر السلبية».

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق