PYDالأخبارالعالمروجافامانشيت

برلمان كاتالونيا يعترف رسمياً بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا

صوت البرلمان الكتلاني اليوم بالغالبية على مشروع قرار الاعتراف بالإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا.

وجاءت نتائج التصويت كما يلي: وافق ٨٠ عضواً من البرلمان على الاعتراف بالإدارة الذاتية ككيان سياسي ورفض ٤٩ آخرون هذه الخطوة.

ولكن فيما يتعلق بالتصويت على التعاون الاقتصادي وإقامة العلاقات الاقتصادية وافقت أغلب الأحزاب على هذه الخطوة بـ ١١١ صوتاً.

وجاء في نص القرار ما يلي:

“نعترف بوجود الإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا على أساس الكونفدرالية الديمقراطية ككيان سياسي” ، ونحث “المؤسسات الكتالونية على إقامة علاقات مؤسسية مع هذه الإدارة”. كما حثت الحكومة الكتالونية على إنشاء جدول يضم مختلف الإدارات والكيانات والمجتمع المدني لتعزيز شبكة التضامن هذه.

وقد تم تقديم اقتراح القرار في 19 يوليو / تموز في الغرفة من قبل حزب اليسار الجمهوري ERC ومعا من اجل كاتالونيا Juntos ومعا نستطيع En Común Podemos والترشح الشعبي للوحدة CUP ، وهو نفس اليوم الذي أطلق فيه الكرد حملة # Status4NorthAndEastSyria دوليًا.

“بين كاتالونيا والإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا رابط وثيق وقوي من التضامن وأيضا بين الحركات الاجتماعية والألوية والمجتمع المدني الكتالوني. وهذه الشبكة من التضامن الشعبي بين كاتالونيا وكردستان هي فرصة للاستكشاف والتقدم نحو أشكال أخرى من إعادة الإعمار بعيدًا عن الرأسمالية الوحشية “، كما جاء في النص.

ويشير النص إلى أن الخطة الرئيسة للتعاون الإنمائي 2019-2022 التي أقرها البرلمان “خلصت إلى أن التعاون الكتالوني يجب أن يولي اهتمامًا خاصًا بالشعوب الصحراوية والفلسطينية والكردية”. ويخشى هذا السبب ، حسب قوله ، “من أن الإدارات الكتالونية يجب أن تروج لحركة أخوية جديدة مع كردستان”.

وأكد النائب فرانسيسكو دي دلماساس من حزب Junts في خطابه أن الاعتراف بالإدارة مهم لأن هذه هي الطريقة التي نوقف بها خطط أردوغان الجديدة. كما يؤكد أن الإدارة كانت ولا تزال الجدار الذي يوقف تهديدات الإرهاب من داعش بجيش من النساء. كردستان سورية تحارب على ثلاث جبهات رئيسة: قوى الديكتاتور الأسد وداعش والجيش التركي لأردوغان، انتصرت ولا تزال تنتصر بدماء أبنائها وبناتها”.

الهجمات الأخيرة للجيش التركي ومرتزقته كان لها مكان في خطابات مختلفة من السياسيين الذين شاركوا في الجلسة، قائلين: “بينما نحن هنا اليوم نعترف رسميًا بـ AANES ، فإن جيش أردوغان يقصف المنطقة، خوفه هو هذا المشروع الديمقراطي الذي يختلف عن أفكاره. وهذه الوحشية وهذه الحرب ضد الكرد ، ضد نساء كردستان سوريا ، ضد مشروع هذه الإدارة المستقلة هي ليست فقط مسألة الماضي ولكن اليوم ، في الوقت الحالي ، هو أحد الأهداف الرئيسة للجيش التركي ، لحكومة أردوغان ، التي تقوم كل يوم بقصف واغتصاب وتدمير واضطهاد النساء والرجال الأكراد في سوريا”، يقول دي دلماساس.

وأيضا أوضح بأن الكرد ، وهم الأغلبية ، يتعايشون بسلام في المنطقة مع العرب والمسيحيين واليزيديين والآشوريين والتركمان والنظام السياسي هو نظام “الحكم المشترك” حيث يشمل جميع الهيئات التمثيلية”.

وأيضا أكدت النائبة ايولاليا ريكوانت من حزب CUP أن هذه الخطوة مهمة جداً لكل شعوب المنطقة ليس فقط للشعب الكردي. “روجافا هي مثال للديمقراطية ومكان يدعم النساء وحقوقهن. اليوم و من هنا نؤكد أن أصدقاء الشعب الكردي ليس فقط الجبال إنما أيضا نحن الشعب الكتلاني”.

“يجب أن تخجل أوربا من دعمها لأردوغان وهو من يقوم كل يوم بقتل الأطفال في كردستان سوريا، نحن لا نريد أن نكون مثلهم. من هنا من كاتالونيا نؤكد دعمنا لهم ونتعلم منهم كثيراً. الإدارة الذاتية هي مشروع سياسي يؤيد أسس الديمقراطية ومشاركة النساء في السلطة”، وأيضا أكدت على أن هذا الاعتراف يجب أن يتحول إلى خطوات عملية ومشاريع تعاون بين الإدارة الكتلانية و روجافا.

من جهته النائب روبين فاكينسبيرغ من حزب ERC الذي بدأ خطابه بالسلام على كل من ضحوا بحياتهم لوقف إرهاب داعش: “بهذه الخطوة نواجه أردوغان وعنفه تجاه الشعب الكردي في روجافا، وأيضاً مشروعه السياسي في احتلال المنطقة. أردوغان يتبع سياسة تجويع وتعطيش المنطقة حيث يقوم بقطع المياه عنهم”.

وأكد على التعاون مع الإدارة الذاتية في مشاريع تنمية وطلب من بعض الأحزاب المعارضة التصويت بـ نعم والاعتراف بهذه الإدارة والمشروع السياسي في روجافا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق