الأخبارالعالممانشيت

برلماني سابق: حزب العمال الكردستاني مؤمن بالسلام لكن تركيا ترفض

في حديث مع وكالة Rojnews قال البرلماني العراقي السابق “غالب محمد” إن حزب العمال الكردستاني يطالب بحقوق الشعب الكردي من خلال السلام ولكن الدولة التركية هي التي ترفض طرق السلام، ودعا إلى  إزالة اسم حزب العمال الكردستاني من قائمة “الإرهاب”.

وفي السياق أعرب “غالب محمد” عن دعمه لحملة إزالة اسم حزب العمال الكردستاني من قائمة “الإرهاب”، وأكد أن حزب العمال الكردستاني يعمل دائماً على حل المشاكل عبر طرق السلام.

وأشار إلى أن “اسم الإرهاب يتم تعريفه للقوة الوحشية التي لا تحترم الإنسانية والطبيعة، لكن هذه التعريفات بعيدة جداً عن مبادئ ومعايير حزب العمال الكردستاني”

وأضاف: لقد حاول حزب العمال الكردستاني دائماً حل المشاكل من خلال السلام، لكن الدولة التركية هي الطرف الذي لطالما رفضت السلام، الدولة التركية نفسها تعلم أنها تقاتل الكرد بشكل مستمر، لكنها لم تكن قادرة على تقليص قوة حزب العمال الكردستاني والشعب الكردي.

وتعليقًا على أهمية حملة إزالة حزب العمال الكردستاني من قائمة الإرهاب، قال غالب محمد: يمكننا القيام بعمل مهم لإزالة قوة تطالب بالسلام وحقوق شعبنا من قائمة الإرهاب. ما تفعله الدولة التركية هو جزء من الإرهاب. كانت وظيفة تركيا احتلال أراضي كردستان عبر القصف وتدمير الطبيعة وإتلاف الأشجار.

ودعا البرلماني العراقي السابق غالب محمد جميع المثقفين والسياسيين والأحزاب السياسية والمواطنين المؤمنين بالحرية والسلام إلى دعم حملة إزالة حزب العمال الكردستاني من قائمة “الإرهاب”، قائلاً: نعلم جميعاً أن حزب العمال الكردستاني هو حزب يمتنع عن أعمال الإرهاب ويسعى إلى السلام ويطالب بحقوقه.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق