الأخبارمانشيت

برلمانية سويسرية: عبد الله أوجلان هو مانديلا اليوم

وصفت النائبة السويسرية “لورانس فيلمان رييل” القائد عبد الله أوجلان بأنه مانديلا اليوم، ودعت إلى إطلاق سراحه واتخاذ إجراءات دولية ضد عزلته الطويلة في سجن إمرالي.

وفي حديث مع مصادر إعلامية، أكدت “رييل” على ضرورة تعبئة المجتمع الدولي لمعالجة قضية حرية أوجلان وظروف سجنه في سجن جزيرة إمرالي، حيث ظل محتجزاً في عزلة شديدة لأكثر من 25 عاماً.

حديث “رييل” جاء ضمن حملة “الحرية لأوجلان، حل القضية الكردية” والتي تضخمت بشكل أكبر من خلال الحملة العالمية التي بدأت في 10 أكتوبر من العام الماضي. وقد شكلت هذه الحركات، التي يدعمها الملايين من المناطق الكردية إلى أوروبا، ضغوطاً كبيرة على الحكومات لإعادة النظر في موقفها من سجن الزعيم الكردي.

وتهدف مبادرة النائبة السويسرية في المجلس الاتحادي إلى لفت الانتباه إلى ظروف الاعتقال غير الإنسانية التي يعيشها القائد أوجلان، وتسليط الضوء على عدم التواصل مع عائلته وفريقه القانوني في السنوات الأخيرة.

وفي هذا السياق قالت لورانس فيلمان رييل: من الضروري أن تتخذ سويسرا إجراءات ضد العزلة المفروضة على عبد الله أوجلان، وهو شرط يرقى إلى مستوى التعذيب”، مشددة على أهمية أوجلان في التفاوض على حل سلمي للمسألة الكردية.

وانتقدت رييل فشل CPT في زيارة إمرالي والتقييم المباشر للظروف التي يواجهها أوجلان وغيره من السجناء السياسيين. ويثير هذا النقص في المشاركة من جانب اللجنة الأوروبية لمناهضة التعذيب والمجتمع الدولي الأوسع تساؤلات جدية حول الالتزام بمنع التعذيب ودعم حقوق الإنسان.

كما دعت رييل إلى حرية القائد عبد الله أوجلان كمفتاح لحل القضية الكردية، مما يشير إلى وجود علاقة مباشرة بين عزلته والصراع المستمر في مناطق مثل روج آفا (شمال سوريا).

وحثت في ختام حديثها الجميع على الانخراط في مبادرة 10 أكتوبر من أجل الحرية والحلول السياسية”، مسلطًا الضوء على الأهمية العالمية للحملة من أجل إطلاق سراح أوجلان والمسار المفعم بالأمل الذي تمثله نحو السلام والمصالحة.

زر الذهاب إلى الأعلى