الأخباركردستانمانشيت

برلمانية سويدية طالبت بعدم منح الأسلحة لتركيا وبأنها ستصوت ضد هذا القرار في البرلمان

تحدثت البرلمانية الكردية في البرلمان السويدي أمينة كاكاباوا لوكالة روج نيوز حول الهجمات الاحتلالية على جنوب وكامل كردستان وصمت وتعاون الحزب الديمقراطي الكردستاني وكذلك الاتفاق الذي عقدته السويد وفلندا مع المحتل وموافقتهما على المشاركة في حرب الإبادة ضد الشعب الكردي.

كما صرحت “أمينة” أن منح الأسلحة للاحتلال التركي هو خطر وعمل ضد الإنسانية، لأنها تقتل النساء والأطفال يومياً وبينت بأنّها ستصوت ضد هذا القرار في البرلمان.

وأضافت: اقتربت الانتخابات السويدية ولن أشارك فيها أريد أن أكشف فاشية الدولة التركية ضد الشعب الكردي للرأي العام، كما وأريد أن أوضح لهم أنّ تركيا تستخدم الأسلحة التي تأخذها من أوروبا والناتو لقتل الشعب الكردي وتبيد طبيعة كردستان.

وأثنت النائبة أمينة بالنظام الديمقراطي القائم في مناطق شمال وشرق سوريا، وتطرقت بأنّ هذا النظام مختلف جداً عما هو موجود في الأجزاء الأخرى من كردستان مشددة على ضرورة منع الاحتلال بشن أيّ عدوان هناك وتغيير ديمغرافية المنطقة.

واستمرت بالقول: إذا ما هاجم المحتل مناطق شمال وشرق سوريا سيخرج مرتزقة داعش الموجودين في السجون لتنظيمهم من جديد ويهاجموا دول العالم أجمع.

أوضحت أمينة أنّ صمت وتعاون عائلة البارزاني مع الهجمات مؤسف وعار كبير منوهة أنّ الديمقراطي الكردستاني يدعم أردوغان على حساب شعب كردستان.

وأضافت: تسلم حكومة الإقليم إرادتها وصوتها للدولة الفاشية التركية، مقاربة البارزاني هذه أسوأ ما فعله، فنحن كشعب كردي نخجل من مقارباته هذه، فالكرد يكافحون منذ سنوات طويلة لأجل كرامتهم، فكيف الآن يسمح البارزاني وحكومة إقليم كردستان للمحتلين أن يدخلوا كردستان؟

وفي الختام دعت البرلمانية الكردية، أمينة كاكاباوا الشعب الكردي لتوحيد الصفوف للوقوف ضد هجمات دولة الاحتلال التركي وشددت على ضرورة عدم الاعتماد على أيّة جهة خارجية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق