الأخبارالعالممانشيت

بايدن: سنستمر في الاعتماد على القوى المحلية في مكافحة الإرهاب

قال الرئيس الأميركي جو بايدن “أمس الثلاثاء” إن الولايات المتحدة ستستمر في اعتبار الإرهاب والتطرّف عدواً وجودياً للولايات المتحدة، ولن توفر أمريكا جهداً لمحاربته مع التركيز على الشراكة مع قوات محلية لتجنّب الحاجة لإرسال أعداد كبيرة من القوات لحروب خارجية. بحسب Npasyria.

وتطرق بايدن في كلمته المقتضبة التي ألقاها في الجمعية العمومية للأمم المتحدة إلى الانسحاب الأميركي من أفغانستان، قائلاً: بدلاً من الاستمرار في القتال في حروب الماضي، دعونا نصلح عالمنا ونكرّس مواردنا لتحديّات المستقبل”.

وأضاف: “نحن نفتح حقبة جديدة من الدبلوماسية القوية حيث سنعمل على استخدام قوّتنا للاستثمار بأساليب جديدة تساعد كل الناس حول العالم”.

وتابع: واشنطن ستركز في سياساتها الخارجية على المناطق الأكثر أهمية بالنسبة لها مثل منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

كما أعلن عن عزم الولايات المتحدة العودة إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بعد أن انسحبت إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب منه عام ٢٠١٨.

وأشار بايدن في كلمته إلى أن الولايات المتحدة ستدافع عن مصالحها بكل الطرق، ولكنها لا ترغب ببدء حرب باردة جديدة، مبدياً استعداد بلاده العمل مع أي دولة حول العالم.

وشدّد على ضرورة تعاضد المجتمع الدولي لمحاربة تحديّات القرن الحادي والعشرين “بالطرق الدبلوماسية وترك القوة العسكرية كخيار أخير في مواجهة التحديات”.

ونوَّه إلى أن معظم مشكلات عصرنا الحالي مثل التغير المناخي والأوبئة “لا تنفع معها القنابل والرصاص”. مبيناً أن استثمار أمريكا في مكافحة تغيّر المناخ وتحقيق هدف خفض الانبعاثات الدفيئة، سيخلق فرصاً هائلة للعمل في وظائف جديدة بمرتّبات عالية قادرة على تحفيز الاقتصاد، مشجعّاً المجتمع الدولي على أخذ خطوات ملموسة في تطوير البنى التحتية الخضراء والمركبات الكهربائية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق