الأخبارمانشيت

بالوثائق…تركيا متورطة في كل جرائم داعش

ضمن فعاليات المنتدى الدولي حول داعش: الابعاد، التحديات، واستراتيجيات المواجهة الذي أقامه مركز روج آفا للدراسات الاستراتيجية بتاريخ 6/7/2019 وبحضور أكثر من مئة شخصية أكاديمية وحقوقية وأطباء ومراكز دراسات من مختلف الدول العربية والغربية و وزراء سابقين ونواب ومراسلي كبريات الصحف والمجلات من هذه الدول وبحضور نخبة من مسؤولي الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا

تطرقت الكاتبة الصحفية /أرزو دمر/ في كلمتها إلى مجزرة برسوس التي ارتكبتها مرتزقة أردوغان في 21/تموز/ 2015 وراح ضحيتها 33 شابا مدنيا

وقالت: في برسوس رأينا العلاقة الظاهرة والواضحة بين نظام AKP وتنظيم داعش الإرهابي بالأدلة والإثباتات

وأشارت في حديثها إلى أن الدولة التركية بجميع مؤسساتها العسكرية والاستخباراتية كانت على دراية بأدق التفاصيل في تحركات داعش الإرهابي وخططه قبل ارتكاب الجريمة

إذ أن عناصر التنظيم الإرهابي كانت تقوم بحركة نشطة في تركيا أمام مرأى الأجهزة الأمنية في 20/7/2015

واعتبرت أن استحواذ صهر اردوغان على منصب وزير الطاقة في ذلك الوقت دليل آخر يثبت تورط أردوغان وحزبه في الجرائم التي ارتكبها داعش بل دعمه اقتصاديا وتمويله عن طريق التجارة البينية التي مورست ضمن صفقات مشبوهة

وفي ختام حديثها رأت الكاتبة الصحفية أرزو دمر أن سلطة AKPفتحت الطريق امام الإرهاب وكانت لها علاقات قوية في كل المجالات مع هذا التنظيم الإرهابي داعش وقامت بدعمه بالسلاح والعتاد والمال لارتكاب افظع المجازر ليس بحق الشعب وخصوصا” الكرد في غرب كردستان وشمالها فقط بل بحق الشعب التركي أيضا” وأنه لعار ما بعده عار على المجتمع الدولي أن يلتزم الصمت تجاه هذه السلطة الداعمة للإرهاب الذي اصبح يهدد كل العالم ويشكل خطرا” عليه.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق