الأخبارمانشيت

باشاك دميرتاش لصحيفة فرنسية: أردوغان كان سيفشل لو كان زوجي حراً

نشرت صحيفة (لو جورنال دو ديمانش) مقالاً لـ (باشاك دميرتاش) زوجة الرئيس المشترك السابق لحزب الشعوب الديمقراطي  HDPصلاح الدين دميرتاش.

وقد بدأت دميرتاش المقال بعبارة ليس من السهل أن أكون امرأة في تركيا, أعرّف نفسي بأنني امرأة وأم ومعلمة وناشطة كردية, لقد تعاظمت  مقاومة النساء في تركيا.

وقد عنونت الصحيفة الفرنسية المقال بعنوان: باشاك دميرتاش ناشطة كردية وعدوة لأردوغان

حيث قالت دميرتاش في المقال:

كوني امرأة في تركيا ليس بالأمر السهل, ولكن الأصعب هو كوني امرأة كردية وناشطة وزوجة (صلاح الدين دميرتاش) الرئيس المشترك السابق لحزب الشعوب الديمقراطي المعتقل في السجن منذ عام 2016

وأشارت (دميرتاش) في المقال إلى أن الجمود بينها وبين الحكومة التركية يعود إلى زمن بعيد، إلى طفولتها، إلى اللحظة التي اختطفت فيها قوات الأمن والدها في إحدى الليالي عام 1982, حيث وصفت (باشاك دميرتاش) ليلة اعتقال والدها بالقول:

تم اقتحام منزلنا, وكأطفال لم نفهم ما كان يحدث, أتذكر سلوك أمي الهادئ, كان نفس سلوكي بالتفكير في بناتي ليلة اعتقال زوجي صلاح الدين دميرتاش, أن تولد كردياً يعني أن تكون صامداً.

وأضافت مؤكدةً:

أنا مقتنعة بأن أردوغان كان سيفشل إذا كان زوجي حراً.

وكانت (باشاك دميرتاش) قد تعرضت للإهانة على وسائل التواصل الاجتماعي, ولذلك حشدت الدعم من النشطاء السياسيين والعديد من النساء في جميع أنحاء تركيا, وحول هذا الموضوع قالت (باشاك) في المقال:

لطالما لعبت المرأة دوراً أساسياً في تركيا, وعلى وجه الخصوص هناك مساواة كاملة داخل حزب HDP, وفي حزب أردوغان يهيمن الرجال على عالم السياسة، وبمفهومه يجب على النساء أن يكتفوا بكونهن زوجات وأمهات, أنا أعرّف نفسي كردية وامرأة وأم ومعلمة وناشطة, لقد اتسعت مقاومة النساء في تركيا, وعدد الذين ينتقدون حزب العدالة والتنمية آخذ في الازدياد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق