الأخبارسوريةمانشيت

الهام أحمد: التفاوض مع حكومة دمشق هو لتقديم دور في سبيل السعي للوصول إلى حل في سوريا

أفادت صحيفة الشرق الأوسط بأن الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية في مجلس سوريا الديمقراطية (إلهام أحمد) أوضحت بأن الحوار والتفاوض مع حكومة دمشق لا يعني تعويمها وإضفاء الشرعية عليها، مشيرة إلى تعثر الجهود الروسية ومساعيها لإعادة المفاوضات بينهم وبين حكومة دمشق.

كما لفتت الصحيفة إلى أن قوات سوريا الديمقراطية نفت صحة الأخبار التي تداولتها الوكالة السورية للأنباء (سانا) حول عمليات قسد في ريف دير الزور الشرقي، واتهمتها بممارسة التضليل الإعلامي بهدف الانتقام من سكان المنطقة الذين رفضوا المصالحات, وبيّنت الصحيفة أن إلهام أحمد أكدت  بأن مجلس سوريا الديمقراطية ملتزم بالقرارات الدولية، وفي مقدمتها القرار الأممي 2254، كما شددت على أن التفاوض مع حكومة دمشق هو لتقديم دور في سبيل السعي للوصول إلى حل في سوريا, مؤكدةً بأن مناطق شمال وشرق البلاد تمتلك مقومات الحل, وبإمكانها قيادة عملية حقيقية لإنجاح العملية السياسية.

وأشارت الصحيفة إلى أن إلهام أحمد نوهت بأن تمرير المساعدات الإنسانية يتم عبر موافقة حكومة دمشق، وتدخل من معبر باب الهوى لمناطق تخضع لسيطرة فصائل سورية مسلحة معارضة، في الوقت الذي أغلق فيه معبر اليعربية، موضحةً بأن هذا الأمر يعدّ ازدواجية في المعايير ولا يعتبر عدلاً, واعتبرت أن مسار تطوير وتحديث مشروع الإدارة الذاتية وقواتها الأمنية، أولوية مركزية لخطة العام المقبل، وأن الحوارات ستستمر مع كافة المكونات وشرائح المجتمع في المنطقة من أجل المضي قدماً في تطوير نموذج الإدارة الذاتية، وتوسيع قاعدة التشاركية المجتمعية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق