الأخبارمانشيت

المرأة في KNK برسالة مفتوحة للناتو: أوقفوا إبادة الدولة التركية وقتل النساء الكرد

وجهت لجنة المرأة في المؤتمر الوطني الكردستاني (KNK) رسالة مفتوحة إلى الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) (ينس ستولتنبرغ) طالبته فيها بوقف العمليات التي تشنها القوات الجوية التركية عبر الحدود على مناطق إقليم كردستان العراق.

وأكدت لجنة المرأة في KNK أن سبب إرسالها هذا الالتماس يعود إلى الغزو الذي تشنّه الدولة التركية على أراضي جنوب كردستان منذ 24 نيسان 2021، أي في ذكرى مذابح الأرمن.

 وجاء في الرسالة:

وجهت تركيا رسالة للشعب الكردي مفادها: (أننا سنعرِّضكم للإبادة الجماعية في ذكرى الإبادة الجماعية للأرمن).

حلف الناتو يروج للقيم الديمقراطية, وهو ملتزم بالحل السلمي للنزاعات وفقًا لصفحة الويب الخاصة بالحلف, ومع ذلك فإن تركيا العضو في الناتو تعمل باستمرار على انتهاك صارخ لأهداف ومعايير الناتو المعلنة، وتبدأ حملات عدوان عسكري خارج حدودها، وتستهدف الشعب الكردي في شمال وشرق سوريا وجنوب كردستان (شمال العراق) في حرب وحشية لا تنتهي, باختيارها, ومدفوعة فقط لاستهداف وجود الشعب الكردي, ولكن رغم كل ذلك التزم حلف الناتو الصمت تجاه محاولات الغزو التركية، التي هي عضوٌ في الحلف منذ 70 عاماً, تركيا ليست محتلة فحسب، بل تقوم بإبادة النساء في الأماكن التي تحتلها.

نحن النساء الكرديات نتحلى بحرية مخاطبتكم في قضية ملحة, ونودّ أن نلفت انتباهكم إلى أن عمليات الإبادة المسماة عملية(مخلب البرق) وعملية (مخلب الصاعقة( التي أطلقها الجيش التركي في 24 نيسان 2021 ضد مناطق Zap) و Avashin و (Metina في جنوب كردستان, هي عمليات  عسكرية غير مبررة, وهي بداية حملة إبادة جماعية ضد الكرد, إذ انطلقت هذه العمليات في ذكرى الإبادة الجماعية للأرمن التي أودت بحياة 1.5 مليون أرمني في عام 1915 على يد العثمانيين، وهو نفس اليوم الذي اعترف فيه الرئيس الأمريكي بايدن رسمياً بالإبادة الجماعية للأرمن, لذلك فنحن نرى أن الحرب الحالية هي محاولة للقضاء على شعبنا, ففي 23 نيسان تحدث الرئيس الأمريكي (بايدن) مع أردوغان, ومن الواضح أن أردوغان حصل على إذن من الناتو والولايات المتحدة لمهاجمة الكرد مرة أخرى, وبينما يتحدث أردوغان ومؤيدوه عن صراع بين حزب العمال الكردستاني وتركيا، نحن نعلم جيداً أن صراع اليوم هو مجرد فصل في حرب الدولة التركية المستمرة منذ فترة طويلة ضد الشعب الكردي, حربٌ ضد حق شعبنا في الوجود, فعندما استولى تنظيم داعش الإرهابي على أجزاء كبيرة من الأراضي السورية والعراقية في عام 2014, وهدد بالتوسع في جميع أنحاء الشرق الأوسط، لم يكن الناتو ولا الولايات المتحدة مَنْ قاما بحماية الشعب الكردي ونساء كردستان, لقد كان حزب العمال الكردستاني هو من تصدى للتنظيم الإرهابي.

وتابعت الرسالة:

عزيزي السيد ستولتنبرغ

بعد ما يقرب من سبعة عقود من انضمام تركيا إلى حلف الناتو، تنظر الدول الأعضاء الأخرى في الناتو إلى ما وراء انتهاكات الدولة التركية لحقوق الإنسان، والعدوان العسكري، والاستبداد المتزايد، وتستمر في استغلال الشعب الكردي في محاولة لاسترضاء حليفها السابق غير المنظّم وغير المنتظم بشكل متزايد في الشرق الأوسط، هذا الحليف الذي يدعم حتى يومنا هذا بفخر وعلانية مجموعة متنوعة من الجماعات الجهادية المتشددة في جهودها المستمرة لإخضاع الشعب الكردي واحتلال أرضه, يتم لعب الورقة الكردية بسهولة، والشعب الكردي الذي ضحى بالكثير من أبنائه لهزيمة داعش، تخلى عنه حلف الناتو حتى تتمكن تركيا على الأقل اسمياً من أن تظل الخط الأمامي للحلف في المنطقة.

وأشارت لجنة المرأة في KNK إلى أنه وفي ظل حكم أردوغان أصبحت الدولة التركية تشكل تهديداً للنساء، وخاصة للنساء الكرديات, فقد استخدم حزب العدالة والتنمية (AKP) كل أداةٍ للترويج لأيديولوجيته المحافظة مع إسكات جميع المنتقدين، والآن تهيمن نسخة حزب العدالة والتنمية من الإسلاموية على جميع جوانب الحياة في جميع أنحاء البلاد, وقتل النساء هو أحد أعمدة سياسة الحكومة في تركيا وخارج حدودها, وفي المناطق الكردية من تركيا تعمل القوات شبه العسكرية دون حسيب أو رقيب, وأصبح اغتصاب النساء واختفاءهن من السمات الرئيسية لحرب الدولة ضد النساء الكرديات, وفي المناطق الكردية بشمال وشرق سوريا وجنوب كردستان (شمال العراق) تنتهك الدولة والجيش التركي القانون الدولي من خلال غزو واحتلال تلك الأراضي، وارتكاب جرائم القتل  بشكل منهجي ضد النساء الكرديات في هذه البلدان أيضاً, وكل ذلك موثق في تقرير الأمم المتحدة الصادر عن لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا في آب 2020 والتي أكدت بأن وضع النساء في مناطق الاحتلال التركي بسوريا مروع، حيث تقوم القوات المدعومة من تركيا في هذه المناطق بالنهب والاغتصاب والترويج للزواج القسري، وتعذيب السكان المحليين, وتنتهك سياسة الاحتلال التوسعي للدولة التركية بوضوح المبادئ المعلنة لحلف شمال الأطلسي, لذلك ندعوكم للتدخل ومنع تركيا (الدولة العضو في الناتو) من انتهاك قواعد ودستور تحالفكم, ونشكرك على وقتك, ونأمل أن تقدر إلحاح طلبنا.

تم تقديم هذه الرسالة بتاريخ 7-5-2021 من قبل لجنة المرأة في KNK, وسيبقى مفتوحاً للتوقيع لمدة أسبوعين, وبعد ذلك سيتم تسليمها إلى الأمين العام لحلف الناتو مع التوقيعات.

رابط التوقيع: https://www.change.org

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق