الأخبارمانشيت

المبادرة الوطنية من أجل عفرين تختتم مؤتمرها التأسيسي بقرارات هامة

بهدف وقف حرب الإبادة التي تُرتكب بحق الشعب الكردي في عفرين, قامت مجموعة من السياسيين والمثقفين والصحفيين والناشطين والأكاديميين الذين ينحدرون من منطقة عفرين بإطلاق مبادرة باسم (المبادرة الوطنية من أجل عفرين),

وعقدت المبادرة اجتماعها التأسيسي الأول بحضور أغلبية أعضاء المبادرة والذين يزيد عددهم عن ثمانين شخصاً في مدينة بون الألمانية يوم الأحد 22\08\2021.

وتمت مناقشة جدول الأعمال بالاعتماد على طريقة التصويت المباشر كأساس لاتخاذ قرارات المبادرة, وأقر المجتمعون البيان التأسيسي للمبادرة مع الأخذ بعين الاعتبار الملاحظات والمقترحات المطروحة من قبل الأعضاء، كما تمت مناقشة النظام الداخلي والتصديق على بنوده وتعديلاته, وتم اختيار اللوغو المقترح من قبل اللجنة التحضيرية للمبادرة.

واعتمدت المبادرة القرارات والتوصيات التي تتعلق بفضح جرائم وانتهاكات الاحتلال التركي ومرتزقته بحق السكان الأصليين في جياي كرمينج (عفرين) وخاصةً بحق المرأة والطفل والطبيعة والأوابد التاريخية وجعلها قضية رأي عام، والعمل على تقديم مرتكبي جرائم حرب الابادة والتطهير العرقي في منطقة عفرين إلى المحاكم الدولية،

وتبنى المجتمعون قضية تقديم الدعم والمساندة لمهجري عفرين قسراً في مناطق تواجدهم ضمن إطار الامكانات المتاحة والعمل على إرسال المنظمات الدولية والانسانية والإعلامية المحايدة إلى عفرين والشهباء لكشف الحقائق ومعاينة الوضع عن قرب.

وأكد المجتمعون على تنسيق وتوحيد الجهود التي تُبذل من أجل قضية عفرين وشعبها ومواجهة الآلة الاعلامية التركية وكل المنابر العالمية والإقليمية والمحلية التي ترسخ الاحتلال التركي ومرتزقته وتعمل على تجميل صورتهم، والعمل على ضمان العودة الآمنة والكريمة للمهجرين العفرينيين قسراً والمستند إلى ضمانات دولية.

واختتمت المبادرة اجتماعها التأسيسي بانتخاب مجلس إدارة مؤلف من ثلاثة عشر شخصاً يقومون بدورهم بتأسيس وإدارة اللجان المنبثقة عن المؤتمر(الدبلوماسية والحقوقية والإعلامية والثقافية والنشاطات والمالية), والتي ستقوم بالعمل المنوط بها لإيصال قضية جياي كرمينج (عفرين) المحتلة حسب بنود النظام الداخلي ومواده، ووضع خطط العمل المستقبلية والمهام التي ستقوم بها المبادرة.

بون

المبادرة الوطنية من أجل عفرين

22\08\2021

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق