الأخبارمانشيتهولندا

المؤتمر الوطني الكردستاني يجتمع في هولندا لتوحيد الموقف ضد الاحتلال التركي

نظمت مبادرة (Platforma Dijî Dagirkeriyê) اجتماعاً لأعضاء المؤتمر الوطني الكردستاني (KNK) في أمستردام بهولندا يوم أمس السبت من أجل مناقشة الموقف الكردي الداخلي إزاء هجمات الاحتلال التركي,  والتوصل إلى موقف سياسي مشترك ضد دولة الاحتلال التركي.

وحضر الاجتماع شخصيات سياسية كردية معروفة ورؤساء البلديات السابقين في باكور وأعضاء من حزبي DBP و HDP الذين يعيشون في المنفى.

وبعد الترحيب بالمشاركين ألقى (رفيق غفور) عضو المجلس التنفيذي للمؤتمر الوطني الكردستاني (KNK) كلمة قال فيها:

 نحن كمؤتمر وطني كردستاني نتصرف بشكل مستقل عن الأحزاب و المنظمات السياسية, وهدفنا الوحيد هو التقريب بين الأحزاب الكردية وتنفيذ مقاومة موحدة ضد الاحتلال, لأننا نحن الكرد نكافح من أجل الوجود, ويجب على الجميع التصرف بهذه الروح وهذا الموقف.

وفي كلمتها أوضحت (آسيا عبد الله) عضوة منسقية  (كونغرا ستار) في شمال وشرق سوريا بأن المرحلة التي يمر بها الشعب الكردي حالياً حساسة وحرجة, وأضافت قائلةً:

 المقاومة ضد الاحتلال مستمرة بإصرار، ولكن نحن بحاجة لحماية قيمنا وتعزيز المقاومة, لذلك من الضروري الوقوف بوجه أية سياسة لا تعارض غزو كردستان, فهذا موقف لا يجب التشكيك فيه على الإطلاق, ولا يمكن التغاضي عن الغازي لكردستان وهو معروف بالاسم, يجب أن يكون موقفنا من هذا واضحاً ودقيقاً بنفس القدر, ونحن جميعاً هنا اليوم, ويمكننا التحدث عن كل هذه الأشياء, لكن شعبنا هناك يعاني, شعبنا يموت ويُطرد وينتهي به المطاف في الزنزانات, مسؤوليتنا هي مقاومة المحتلين بحزم.

وبدوره وصف الرئيس المشترك لــ KNK (أحمد قراموش) المبادرة التي أطلقها المثقفون الكرد  لبرنامج مناهضة الاحتلال بالهامة, حيث قال:

الوحدة الوطنية لا يمكن أن تتحقق إلا من خلال تعاون مثقفينا.

كما أعرب (زبير آيدار) من المجلس التنفيذي لمنظومة المجتمع الكردستاني (KCK) عن سروره بهذا الاجتماع والمبادرة التي تم إطلاقها وقال:

نحن في مقاومة شاملة وممتدة ضد الاحتلال في جميع أنحاء كردستان الأربعة, ونحن لا نختصر الاحتلال في دولة واحدة فقط, بل  نرى تركيا والعراق وإيران وسوريا على حد سواء قوى استعمارية ونحاربها, وشعارنا هو: (من ديرسم إلى قرص مروراً بعفرين وشنكال وكركوك – المقاومة منتشرة في كل مكان في كردستان).

وأضاف: هكذا نقاتل في هذه اللحظة أيضاً وعشرات الآلاف من الشباب الكرد على الخطوط الأمامية, لذلك العلاقات بين الأحزاب الكردية وقوى الاحتلال مرفوضة في جميع الظروف.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق