آخر المستجداتالأخباركردستانمانشيت

المؤتمر القومي الكردستاني: أردوغان يستمد الجرأة من الناتو في هجماته على الشعب الكردي

أصدر المؤتمر القومي الكردستاني (KNK) أمس الأربعاء، بياناً كتابياً ندد فيه بالهجمات التركية على شنكال، وأشار فيه أن رئيس دولة الاحتلال التركي يستمد الجرأة والفرصة لزيادة الهجمات على الشعب الكردي من الناتو.

في مستهله، أدان البيان هجمات الدولة التركية بالطائرات المسيّرة على مجلس الشعب في ناحية سنوني، وقدم تعازيه لأسرة ناسو وشعب كردستان باستشهاد طفل وجده من هذه الأسرة.

وقال البيان: منطقة سنوني مرتبطة بشنكال وأهلها من الإيزيديين. لقد احتل تنظيم داعش المنطقة عام 2014، ومناطق أخرى حيث شهدت مجازر وجرائم ضد الإنسانية. بعد هزيمة داعش، ومنذ ذلك الحين تهاجم قوات الحكومة التركية شنكال عشرات المرات، مستهدفة المؤمنين الإيزيديين وأبناء شنكال. وتعتبر هجمات الدولة التركية استمراراً لهجمات داعش الساعية لارتكاب الإبادة الجماعية”.

البيان أردف “تركيا تريد استغلال هذه القضايا في هذا الوقت، وتزيد من هجماتها على الشعب الكردي. فمنذ أكثر من شهرين والدولة التركية تهاجم قوى حرية كردستان بكل قوتها وبالأسلحة الكيمياوية. وتهدد روج آفا وتشن هجمات عليها بين الحين والآخر وهي الآن تهاجم شنكال وتقتل الأطفال”.

وتابع البيان: “في سياق توسيع الناتو، يقول مسؤولو الناتو وممثلو العديد من الدول، ‘نحن نتفهم التهديدات الأمنية لتركيا’ ما يعطي هذا الموقف الجرأة والفرصة لأردوغان وحكومته لزيادة هجماتهم على الشعب الكردي”.

وأضاف متسائلاً: من يقول ‘نحن نتفهم التهديدات الأمنية لتركيا’ هل يتفهمون الخوف لدى أطفال شنكال أم لا؟ هل رأوا أم لم يروا مقتل خضر ناسو وحفيده صالح خضر ​​ناسو البالغ من العمر (10 أعوام)؟ هؤلاء ماذا يفعلون وماذا يقولون عن هذه المجزرة؟ نريد أن نسمع أصواتهم في هذا الصدد أيضاً”.

وكانت طائرة مسيّرة تابعة لجيش الاحتلال التركي قد شنت أمس الأربعاء، هجومين جويين على مجلس الشعب في ناحية سنوني وسوقها في قضاء شنكال، أسفرت عن استشهاد الطفل صالح شفان خضر ناسو وجده خضر ناسو، بالإضافة إلى إصابة 6 آخرين، بينهم الصحفي صالح برجَس وطفل آخر.

المؤتمر القومي الكردستاني في بيانه، دعا إلى الانتفاض في وجه جرائم الاحتلال التركي، بقوله: “سكان شنكال بحاجة إلى مساعدات إنسانية. يجب حماية شنكال وخاصة أطفالها والمؤمنين الإيزيديين. في هذا الصدد، ندعو العالم الإنساني والديمقراطي، وكل صاحب ضمير، إلى الانتفاض ضد اعتداءات الدولة التركية، وحماية أهل شنكال وأطفالها، والوقوف إلى جانب شعب كردستان”.

واختتم بيانه، مؤكداً “نحن مع أهالي شنكال، وسنحمي أهلنا وسنتابع هذه القضية حتى النهاية. ولهذه الغاية، ندين مرة أخرى الدولة التركية وحلفاءها، ونقدم تعازينا لأسرة ناسو وشعب كردستان، ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق