الأخبارروجافامانشيت

القوى السياسية ووجهاء العشائر بإقليم الجزيرة يدينون الهجمات التركية على زركان

أدانت القوى السياسية والعسكرية في شمال وشرق سوريا، هجمات دولة الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، وعلى وجه الخصوص الهجمات الأخيرة على زركان.

هذا وتم الإدلاء ببيان مشترك من قبل (علاقات حزب الاتحاد الديمقراطي PYD – علاقات قوى الأمن الداخلي – علاقات قوات سوريا الديمقراطية – علاقات المجلس التنفيذي – علاقات مؤتمر ستار – علاقات مؤتمر الاسلام الديمقراطي – علاقات هيئة الاعيان)، حيث قرئ البيان في ناحية تل تمر من قبل “محمد طاهر اليونس” عضو مجلس الأعيان بالناحية.

وجاء في نص البيان:

“إلى التحالف الدولي، إلى دولة روسيا الاتحادية، إلى مجلس الأمن الدولي، إلى منظمات حقوق الإنسان والمنظمات الحقوقية، باسم شيوخ ووجهاء كافة العشائر بشكلٍ عام وعشائر مناطق الجزيرة بشكلٍ خاص، كرداً وعرباً وسرياناً وآشوراً وتركماناً وكلدان،

ندين ونستنكر هذه التعديات التي تخلو من الرحمة والإنسانية دون أي حجةٍ أو حقٍ يخولهم لهذه الأعمال إنما هي الطغيان والاستعمار والإرهاب بكل أوجههِ. رغم وجود اتفاقات لوقف إطلاق النار من قبل الدول الضامنة. كما ونُعزِّي أهلنا وعوائلنا على فقدانهم لأرواح أبنائهم الأبرياء في ظلِّ التعديات والهجمات الهمجية التي يقوم بها الاحتلال التركي ومرتزقته على مناطقنا في ريف تل تمر وبلدة زركان.

مستهدفين بها الأبرياء العُزَّلِ كما يسعون لنشر الذعر والخوف بين الأهالي لإرهابهم وتهجيرهم من منازلهم وحرمانهم من الطمأنينة والاستقرار. حيثُ أننا لا زلنا نعاني ونتألم على أبناء شعبنا الذين فقدوا أرواحهم وأبنائهم ومنازلهم وممتلكاتهم في رأس العين وتل أبيض وعين عيسى وغيرها.

 وتابع البيان: “على الرغم من كل ما يفعلون من الأعمال الإجرامية، فإننا كمكونات شمال وشرق سوريا لن نكل ولا نمل من الصمود ولن نتنازل عن أرضنا ولو قدمنا دمائنا وأرواحنا في سبيل ذلك. كما نطالب العالم والمجتمع الدولي والدول الضامنة لوقف إطلاق النار بالنظر في هذه الأعمال التي يقوم بها الاحتلال التركي وتحقيق العدالة الإنسانية لإيقاف دماء أبنائنا وإعادة جميع مدننا وبلداتنا التي هجرونا منها وأسكنوا فيها إرهابهم وخلاياهم. الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق