الأخبارالعالممانشيت

الـ USCIRF تشيد بالعقوبات المستهدفة ضد منتهكي الحرية الدينية في سوريا

أشادت اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية (USCIRF) بالعقوبات التي أقرتها الحكومة الأمريكية ضد منتهكي الحريات الدينية في سوريا، بما في ذلك فصيل أحرار الشرقية المدعوم من تركيا وكذلك قائد الفصيل أحمد إحسان فياض الهايس المعروف بأبو حاتم شقرا, حيث أكدت (نادين ماينزا) رئيسة اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية بأن اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية تثني على وزارتي الخارجية والخزانة الأمريكية لفرض عقوبات على المتورطين الرئيسيين في ارتكاب انتهاكات كارثية للحرية الدينية في شمال سوريا, مشددةً على وجوب أن تكون هذه العقوبات الخطوة الأولى لمعاقبة العديد من مرتكبي الجرائم.

وبدوره علق مفوض اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية (Anurima Bhargava) على هذا الإجراء قائلاً :

 تبعث هذه العقوبات الجديدة برسالة قوية مفادها أن إدارة بايدن ستتخذ إجراءات سريعة للتصدي للوحشية والعنف المستمرين تجاه المجتمعات الدينية في سوريا. نحث الحكومة الأمريكية على مواصلة فرض عقوبات مستهدفة على الميليشيات وممثلي هيئة تحرير الشام وغيرهم ممن يرتكبون فظائع ضد المجتمعات الدينية في سوريا، على النحو المنصوص عليه في توصيات سياسة التقرير السنوي للجنة الأمريكية للحريات الدينية الدولية لعام 2021.

وكانت اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية (USCIRF) قد أوصت في تقريرها السنوي لعام 2021 بفرض عقوبات على وكالات ومسؤولي الحكومة السورية، وقياديي هيئة تحرير الشام، وقيادات الميليشيات داخل فصائل الجيش السوري الحر المدعومة من تركيا والمسؤولة عن الانتهاكات الجسيمة للحرية الدينية, من خلال تجميد أصول هؤلاء الأفراد ومنعهم من دخول الولايات المتحدة بموجب السلطات المالية وسلطات التأشيرات المتعلقة بحقوق الإنسان بسبب ارتكاب انتهاكات محددة للحرية الدينية, واستجابةً لتوصية لجنة USCIRF، أدرجت وزارة الخارجية الأمريكية هيئة تحرير الشام ككيان ذي اهتمام خاص وتحت المراقبة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق