PYDمانشيتنشاطات

الـ PYD يعقد ندوة حوارية في حلب

تحت شعار “القضايا المجتمعية”، دور المرأة في السياسة والدبلوماسية المجتمعية”، عقد مجلس المرأة ومكتب العلاقات في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، أمس السبت 2 تشرين الأول، ندوة حوارية في حلب، وذلك بحضور  “عائشة حسو” الرئاسة المشتركة للحزب وممثلين عن الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني وشخصيات مستقلة.

هذا ورحب الرفيق أمين عليكو عضو المجلس العام للحزب بالحضور، ودعا للوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح شهداء الحرية والكرامة.

وتم دعوة كل من: فالنتينا عبدو عضوة المجلس العام للحزب وروشين موسى الرئاسة المشتركة لمكتب علاقات الحزب في إقليم عفرين، للديوان.  

وتم قراءة المحاور “دور المرأة في السياسة” و “الدبلوماسية المجتمعية الديمقراطية” من قبل رفاق الديوان، من ثم فتح باب النقاش والاسئلة أمام الحضور، فكانت المداخلات من قبل كل من: الاستاذ “عصام عزوز” ممثل عن حزب القومي الاجتماعي السوري، و الشيخ عمر الشامي من ملتقى الاديان، و الاستاذ رمزي شيخ موسى عضو اللجنة المركزية في حزب الديمقراطي الكردي السوري، وممثل عن حزب الوحدة “يكتي”، والسيد عارف عبدو ممثل “مسد”، والسيدة جيهان محمد من مكتب المرأة في مجلس سوريا الديمقراطية، والسيدة مها مسدى من المجتمع المدني، والسيدة أمنة خضرو من مؤتمر ستار، والسيدة هيفاء حسن من مجلس المرأة السورية، والكاتب جميل رشيد والناقد محمد علي محمد والاستاذ اذاد محمد ممثل عن المجلس العام لأحياء الشيخ مقصود والأشرفية، واختتمت الرفيقة “عائشة حسو” المداخلات بشرح دور حزب الاتحاد الديمقراطي في توعية المجتمع وماهية السياسة ودور المرأة في تطور العمل الدبلوماسي والاجتماعي وتأكيدها على مداخلات وآراء الضيوف.

لطالما تمثل المرأة نصف المجتمع، إلا إن الحضارة البشرية عاشت فترات طويلة لا تعي حقيقة دور في الحياة ولم تمنحها حقوقها العادلة مقارنة بنصف المجتمع الآخر، مما أثر في مشاركة المرأة في الحياة العامة.

والمادة الأولى من ميثاق الأمم المتحدة المعلنة هي “احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس جميعاً والتشجيع على ذلك، دون تمييز بين الجنس أو اللغة أو الدين ولا التفريق بين المرأة والرجل”.

في نهاية الندوة، تم قراءة التوصيات من قبل الرفيقة “روشين موسى”، والتي أوضحت:

لتعزيز الدور السياسي للمرأة، و الدبلوماسية المجتمعية الديمقراطية، لابد من الاهتمام بعدة نقاط منها:

١_ على المرأة إدراك هويتها التاريخية والطبيعة والمواطنية السياسية في الوقت ذاته، وهو الأمر الذي يعني أن تنخرط في عمل مدني أو اجتماعي، سياسي، دبلوماسي.

٢_ أهمية تدريب المرأة و الرجل والمتابعة بعد التدريب من قبل مجلس المرأة والجهات المعنية، وتأهيل كوادر للعمل السياسي والدبلوماسي.

٣_ الاهتمام بنشر ثقافة الدبلوماسية المجتمعية الديمقراطية وعدم التمييز، والحق في الاختلاف والتعددية وقبول الآخر ومفاهيم النوع الاجتماعي وترسيخ مفهوم الأمة الديمقراطية في الحياة المجتمعية.

٤_ التعريف بالاتفاقيات و النشاطات الدولية المتعلقة بحقوق المرأة، عبر الوسائل المتاحة.

٥_ العمل على تغيير الإطار القانوني والدستورية في سوريا، الذي يحكم المشاركة السياسية على وجه العموم ومشاركة المرأة على وجه الخصوص.

٦_ عقد ندوات و مؤتمرات وورشات عمل لكافة القضايا الإنسانية جمعاء، بمشاركة المرأة والرجل.

٧_ عقد لقاءات مع الوجهاء والشخصيات المجتمعية لترسيخ مفهوم الدبلوماسية المجتمعية بين كافة شرائح المجتمع.

٨_ المشاركة والتعاون بين جميع مؤسسات المجتمع السياسية والمدنية، لنشر ثقافة الدبلوماسية المجتمعية الديمقراطية، وترسيخ دور المرأة السورية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق