مانشيتنشاطات

الـ PYD يعقد اجتماعاً لأعضائه القدامى في حلب

بحضور العشرات من رفاق الحزب القدامى، عقدت الرفيقة عائشة حسو الرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD، يوم أمس بتاريخ 19 تشرين الثاني، اجتماعاً تنظيمياً في حلب.

في بداية الاجتماع رحب “رشيد رشو” إداري في المكتب التنظيمي بأحياء الشيخ مقصود والأشرفية، بالرفاق ودعا الحضور للوقوف دقيقة صمت استذكارا لأرواح الشهداء، من ثم تحدثت الرفيقة عائشة حسو حول اخر المستجدات في المنطقة، ونوهت إلى إن أردوغان ينظر إلى سوريا والعراق على أنها أراضٍ تركية وعلى أنه وريث “الميثاق الملي”.

واضافت: “التهديدات التركية ليست وليدة اليوم، فإذا عدنا قليلاً إلى الوراء، فمنذ اتفاقهم على الميثاق الملي 1923، ونتيجة هزيمة تركيا في ذلك الوقت، أُجبرت حسب ادعاءاتها على التخلي عن هذه المناطق”.

مؤكدة: ان التهديدات الحالية للاحتلال التركي مبنية على الاستفادة من الأوضاع الدولية التي تعيشها المنطقة في الوقت الراهن.

وأوضحت قائلة: “حزب العدالة والتنمية التركي الإرهابي في مأزق اقتصادي وسياسي، وبهذه التهديدات يحاول انقاذ نفسه، حيث اعتدنا على حرب تركيا الإعلامية والحرب الخاصة التي لا تزيدنا إلا قوة وإصراراً على المقاومة والنضال”، منوهة: أن قواتنا العسكرية ليست وحدها معنية بالدفاع، بل يجب على الجميع في شمال وشرق سوريا الانضمام إلى حرب الشعب الثورية، ومساندة القوات العسكرية أمام الاحتلال التركي والتنظيمات الإرهابية.

وأكدت الرفيقة عائشة حسو على ضرورة رفع مستوى النضال لتحرير المناطق المحتلة من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته، حيث أوضحت: “علينا واجب أخلاقي اجتماعي كبير، وهو تحرير أراضينا، علينا البناء بيد، وحمل السلاح بالأخرى، وأعيننا تنظر إلى “عفرين وكري سبي وسري كانيه، والباب وجرابلس”، حيث أن تركيا تستهدف كافة شرائح ومكونات المنطقة وترتكب الانتهاكات اليومية في مدينة عفرين المحتلة وكري سبي وسري كأنيه، فقتلوا الشعب السوري، وشردوا أبناء سوريا، حيث ان الدولة التركية ومرتزقتها يحاربون العرب قبل الكرد، وهذه الحقيقة على الجميع أن يعلمها.

وتابعت: “على الاتحاد الأوروبي وأمريكا وروسيا رد الجميل إلى شعوب المنطقة التي دافعت عن العالم، وسحقت إرهاب مرتزقة داعش، ويجب محاسبة تركيا على جرائمها حسب القوانين الدولية”.

وأكدت: لقد فشل مشروع أردوغان المجرم في المنطقة “من تونس إلى ليبيا ومصر وسوريا ، نتيجة الوعي المجتمعي أمام خطورة المخططات التركية تجاه المنطقة.

وفي ختام حديثها، أشادت عائشة حسو الرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي بدور رفاق الحزب القدامى، حيث قالت: رفاقنا القدامى لكم الدور الريادي والتاريخي لرفع وتيرة المقاومة والنضال وحالة التلاحم بين أبناء المجتمع دون تمييز بين أحد، ان هدفنا هو تحرير أرضنا وقائدنا والعيش المشترك بين مكونات وأطياف الشعب السوري.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق