الأخبارالعالممانشيت

الــ TEV-DEM تبارك ثورة 19 تموز على شعوب المنطقة وتدعو إلى رصّ الصفوف

أصدرت حركة المجتمع الديمقراطي “TEV-DEM” بياناً بمناسبة حلول الذكرى السنوية العاشرة لثورة 19 تموز، وهنأت الحركة في بيانها جميع شعوب المنطقة وذوي الشهداء والمناضلين الجرحى والقوات العسكرية. بحسب xeber24

وجاء في البيان: في البداية نهنئ قيم ثورة “19 تموز” على عموم شعبنا الكردي وجميع مكونات شمال وشرق سوريا وكافة عوائل الشهداء والرفاق الجرحى ولكل مناضلي الثورة ولقوات ووحدات الحماية

وقال البيان: إن انطلاقة ثورة 19 تموز التي بدأت بإرادة شعبنا في كوباني كانت بداية النهاية لانهيار الظلم والاستبداد ونظام الحكم الفردي الشوفيني القائم على سياسة إبادة الثقافات المجتمعية.

وأضاف: كان لثورة 19 تموز رؤية سياسية استراتيجية على أساس سياسة الخط الثالث من قبل شعبنا، والاعتماد على القرار الحُرّ والذاتي الذي وضع أسساً ومبادئ أخلاقية متينة لثورة مجتمعية حقيقية لجمع الثقافات المجتمعية في إطار بناء مجتمع ديمقراطي حر وضمانة وحدة المجتمع السوري وبكافة مكوناته وشرائحه الاجتماعية. ومن خلال الاعتماد على قيم ومبادئ أخلاقية هامة كمشروع الأمة الديمقراطية وأخوّة الشعوب والعيش المشترك، وهذا ما أكد تماماً أن هذه العوامل حققت تطوراً لثورة إرادة الشعوب المتلاحمة والمتكاتفة التي حققت انتصاراً وإنجازاً تاريخياً على أكبر تنظيم إرهابي عبر المقاومة البطولية والنوعية والتي دلت بكل مقاييسها على حقيقة التلاحم بين الثقافات المجتمعية والقيم الثورية وترسيخ فلسفة الحياة الحرة، وما زالت المقاومة مستمرة وتستمر بروح ميراث شهداء ثورة 19 تموز وتأثيراتها الخلاقة على المجتمعات الديمقراطية.

وأوضح البيان: في الذكرى السنوية العاشرة لثورة 19 تموز أثبت المجتمع بقدراته الطليعية هذه التجربة الهامة في عملية التحول الديمقراطي والدور البارز والطليعي للمرأة والشبيبة، بحيث بات قوة فاعلة وحاضرة وتخوض نضالاً مبدعاً ومقاومة خلاقةً في العديد من المجالات، وهذه المقاومة العصرية قدمت خدمة للدفاع عن قيم الإنسانية وحسب الإمكانيات الذاتية في أصعب الظروف، حيث تعرضت فيها إرادتنا وقيمنا لهجمات دائمة من قبل القوى المتطرفة وعلى رأسهم داعش وكذلك مخططات دولة الاحتلال التركي وسياستها القذرة باحتلال مناطقنا وارتكابها المجازر بحق شعبنا. لإعادة تحقيق أطماعها عبر الإرهاب والارتزاق، ولترهيب المجتمعات والثقافات الأخلاقية وتفتيت وتشتيت هذا التلاحم بين شعوب المنطقة عبر تهديداتها المعلنة لشن هجوم احتلالي آخر على إرادة شعوب شمال وشرق سوريا.

واختتمت الحركة بيانها بالقول: نحن في حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM نبارك إنجازات ومكتسبات ثورة 19 تموز التي تحققت بفضل تضحيات جسام على مدى عشرة أعوام، كما نهيب بشعوب المنطقة الالتزام بالمسؤولية الأخلاقية حيال استحقاقات المرحلة والقيام بتنظيم أنفسنا والانضمام إلى النفير العام، أي حالة الطوارئ المعلنة من قبل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا من أجل التصدي لأي احتمالات إرهابية والتهديدات الفاشية التركية. إن رصّ الصفوف وتصعيد وتيرة النضال والمقاومة هي ضمانة انتصار إرادتنا الحرة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق