آخر المستجداتالأخبارروجافا

الــ KCK يشجب تواطؤ الحكومة الأرمنية

سلَّمت الحكومة الأرمينية اثنين من قوات الدفاع الشعبي HPG إلى الحكومة التركية في تواطؤ واضح وصريح مع حكومة حزب العدالة والتنمية. ناسية بذلك مجازر سيفو وغيرها من المجازر التي ارتكبتها الحكومات التركية بحق الشعب الأرمني.

وفي الصدد أصدرت اللجنة التنفيذية لاتحاد المجتمعات الكردستانية KCK بياناً شجبت فيه الخيانة التي صدرت من حكومة “باشينيان”.

وجاء في البيان:

تم تسليم أصدقائنا ليهينغ (أتيلا جيجيك) وأليشر (حسين يلدريم)، الذين يُزعم أن الدولة التركية أسرتهم في عملية، إلى تركيا مؤخراً من قبل الدولة الأرمينية.

ليس صحيحاً أن الدولة التركية أسرت أصدقاءنا في عملية. في الواقع، تم تسليم أصدقائنا Leheng و Alişer، اللذين احتجزتهم الحكومة الأرمينية منذ نوفمبر 2021، إلى الدولة التركية نتيجة للخيانة.

بهذه الأخبار الكاذبة، جرت محاولة التستر على خيانة الحكومة الأرمنية.

وأضاف البيان:

من الواضح للغاية أن الحكومة الأرمينية سلمت اثنين من الثوار الكرديين – الذين حاربوا من أجل حرية الشعب الكردي وسافروا إلى أرمينيا في مهمة ثورية – إلى الدولة التركية في وقت كانت أراضي أرمينيا محتلة بسبب الاستفزازات ودعم الدولة التركية. وقد كشف هذا بوضوح أن حكومة “باشينيان” تتعاون مع الدولة التركية الاستعمارية التي تمارس الإبادة الجماعية وحكومة حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية الفاشية.

وقال البيان: بصفتنا اتحاد المجتمعات الكردستانية، ندين بشدة حكومة باشينيان التي سلمت صديقينا إلى الدولة التركية، بسبب موقفها المتعاون.

هذا الموقف من حكومة باشينيان أكد أيضاً الانتقادات والاتهامات الموجهة ضدها فيما يتعلق باحتلال الأراضي الأرمنية.

يتضح هذا في حقيقة أنه في فترة احتلال الأراضي الأرمنية، وبدلاً من دعم أولئك الذين يكافحون ضد الدولة التركية الاستعمارية التي ترتكب الإبادة الجماعية، يتم تسليمهم إلى هذه الدولة.

كما يشكل هذا الوضع خيانة لنضال الشعب الأرمني ضد الإبادة الجماعية.

واعتبر البيان أن تسليم هذين الصديقين إلى الدولة التركية إنما يعبر عن الموقف التعاوني والخائن لحكومة “باشينيان” والذي ظل سراً حتى اليوم.

وأوضح البيان: نحن نصدر هذا البيان في المقام الأول من أجل الشعب الأرميني من أجل فهم أفضل لحقيقة حكومة “باشينيان” وللجمهور الديمقراطي لشعبنا للحصول على معلومات دقيقة بشأن القضية المطروحة. مضيفاً: إن تسليم هذين الصديقين إلى الدولة التركية يكشف أن حكومة باشينيان تخون قضية الشعوب وخاصة قضية الشعب الأرمني، وهذا يدل أيضًا على أنها تتعاون مع الدولة التركية الاستعمارية التي ارتكبت إبادة جماعية ضد الشعب الأرمني في الماضي وجعلت آخرين يحتلون ما تبقى من الأراضي الأرمنية اليوم، وبالتالي فإن هذه الحكومة تدعم سياسة الاحتلال والإبادة الجماعية.

وأفاد البيان: ندعو جميع الشعوب والأصدقاء، وخاصة الشعب الأرمني، إلى اتخاذ موقف ضد هذه الحكومة المتعاونة.

وأشار البيان إلى أن الكفاح من أجل الحرية في كردستان ليس من أجل حرية الشعب الكردي فحسب، بل من أجل حرية وتحرير جميع شعوب المنطقة، وخاصة الشعب الأرمني.

ونوَّه البيان إلى أن الشعب الكردي ينظر إلى الشعب الأرمني على أنه إخوانه وأن البلد الذي يعيشون فيه وطناً مشتركاً. إنهم يقتربون من الشعب الأرمني بناءً على هذه المشاعر ويدعمون قضيتهم. كل من الشعب الأرمني والكردي يعرفون ذلك جيداً. وبناءً عليه، لدى كلا الشعبين مشاعر إيجابية تجاه بعضهما البعض.

وجاء في البيان: إن أفعال المتعاونين لن تقوض أخوة الشعبين الكردي والأرمني وشراكتهما في النضال، على العكس من ذلك، ستمكّن هذه المقاربات الشعبين الكردي والأرمني من الانخراط في صراع مشترك أقوى.

وأوضح: يتسبب موقف حكومة “باشينيان” في إلحاق ضرر كبير بقضية الشعب الأرمني ونضاله من أجل البقاء. لا يمكن للمرء أن يكون حراً ويعيش بالطريقة الصحيحة إلا بالمقاومة والنضال، وليس من خلال التعاون.

واختتم البيان: بصفتنا حركة الحرية الكردية، ندعو حكومة باشينيان إلى التخلي فوراً عن علاقاتها التعاونية مع الدولة التركية الاستعمارية التي تمارس الإبادة الجماعية والاعتذار للشعبين الأرميني والأكراد عن هذا الحادث.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق