تقاريرمانشيت

العزيمة والإصرار سر النجاح وتحقيق الأهداف

منذ انطلاق ثورة روج آفا عام 2011 تمكنت المرأة من تعزيز دورها في كافة نواحي الحياة واستطاعت أخذ الدور الأبرز والفعال والسعي لتحقيق أهدافها.

اخترقت النساء عالم التجارة وأصبحن يُدرنَ أكبر المحلات وبكل جدارة وكسرنَ النمطية حول عمل المرأة الذي اعتاد المجتمع عليه في قطاعات بعينها مثل التمريض وبيع الألبسة النسائية أو العمل في الحقول.

ومن تلك الأمثلة التي تخطت نمطية العمل النسوي المفروض عليهن

الشابة “خناف أحمد” ذات الـ 25 عاماً كوبانية الأصل تدير محل “ياسمين الشام” للمعجنات والحلويات بمدينة ديرك.

تحدثت لنا “خناف” خلال مقابلة أجرتها مراسلة موقعنا عن الصعوبات التي واجهتها أثناء عملها، وكيفية تجاوز كافة الصعوبات والعقبات بطريقها حتى حققت حلمها بافتتاح مشروع خاص بها.

واستهلت الشابة العشرينية حديثها قائلة: بسبب الظروف المادية الصعبة لعائلتي أجبرنا للذهاب إلى دمشق، حيث كنا نعمل هناك أنا وإخوتي بصناعة الحلويات والمعجنات لمساعدة عائلتنا، وبعد الاحداث التي شهدتها أغلب المدن السورية نتيجة الحرب، عدنا، وبعام 2017 استقرينا بمدينة ديرك، ثم بدأنا بافتتاح محل خاص بنا باسم “ياسمين الشام”.

وتابعت: عانينا من بعض الصعوبات في بداية افتتاحنا للمحل كما صادفنا بعض العقبات أثناء عملنا هنا، وذلك لأننا كنا أول من يفتح محل خاص بالمعجبات والحلويات وتديره امرأة،

ونوهت إلى أن هذه الخطوة كانت أكبر خطوة في كسر حاجز احتكار للعمل بالمنطقة، حيث إننا ساعدنا على دمج المرأة في سوق العمل، وبالتالي تخفيف نسبة البطالة لدى المجتمع ورفع نسبة أيدي المرأة العاملة في الاسواق.

وأوضحت: رغم كافة الصعوبات والانتقادات لم نستسلم، وواصلنا عملنا بكل جهد ومهارة، واليوم أرى أن المرأة قامت بافتتاح العشرات من المشاريع وتديرها هي بنفسها، وأثبتت للمجتمع جدارتها. مضيفة: اليوم نحظى بثقة ومحبة أهل المنطقة في عملنا، كون المرأة حريصة ودقيقة جداً في عملها لهذا تتزايد عدد الطلبات لدينا.

خناف أحمد اختتمت حديثها بمناشدة كافة الشابات للعمل وتحقيق أهدافهن بالمجتمع وقالت: لا شيء مستحيل أمام الإرادة القوية وإن العزيمة والإصرار سر النجاح وتحقيق الأهداف، لهذا أناشد جميع الشابات للعمل وعدم الاستسلام وكسر كافة الحواجز والقيود التي تعترض طريقهن حتى تحقيق اهدافهن وفتح مشاريع خاصة بهن.  

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق