الأخبارمانشيت

الدرزي: الاتحاد الديمقراطي نهج لبناء أخوة الشعوب بعيداً عن القوميات

حزب الاتحاد الديمقراطي هو حزب سوري ومعظم أعضائه وقياداته من الكرد السوريين، ويعتمد على الأيديولوجيا المتجددة التي يدعو إليها القائد عبد الله أوجلان الذي تعاونت الاستخبارات التركية والموساد الإسرائيلي والمخابرات الأمريكية لأسره.

وهذه الأيديولوجيا المتجددة تستند على فكرتين أساسيتين وهما:

أخوة الشعوب التي عاشت مع بعضها البعض بدون حدود قومية ثابتة، ولا دول ذات طابع قومي.

والثانية هي فكرة الأمة الديمقراطية المتجاوزة للأيديولوجيا القومية الدخيلة على المنطقة والتي ترتبط أساساً بتطور الرأسمالية العالمية وإفرازاتها، والتي يمكن الاستناد إليها لبناء نظام إقليمي جامع.

من هنا تأتي أهمية تأسيس حزب الاتحاد الديمقراطي لتشكيل تيار سياسي جديد بين الكرد, ليأخذهم بعيداً عن المسألة القومية الأيديولوجية ومتطلباتها التنظيمية ضمن , ومحاولة بناء دولة بالمعنى القومي، على اعتبار أن هذا التوجه سيبقي على حالة الصدام القومي في المنطقة بين الكرد والعرب والترك والفرس وبقية الشعوب، ومن هنا تأتي أهميته في الحياة السياسية السورية، فهو قد أصبح من الأرقام الصعبة.

ستة عشر عاماً على انطلاق حزب الاتحاد الديمقراطي قد مضت، وما زال أمامه الكثير من التحديات على المستوى الكردي و على مستوى طبيعة التكوينات في الجزيرة السورية بشكل خاص وسوريا بشكل عام ، ليصل إلى أهدافه التي وضعها لنفسه، والذي يتطلب إعادة بعض الحسابات السياسية والفكرية

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق