المجتمعمانشيت

الحكومة تعاني من فقدانه.. تحسين جودة الرغيف مستمر لدى الإدارة الذاتية

نشر العديد من الصفحات على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لخروج العشرات من الأهالي في مناطق سيطرة الحكومة السورية احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية ونقص المواد الأساسية وعدم حصولهم على حاجاتهم الضرورية وكانت أبرز مطالبهم هو الخبز.

وأظهرت الصفحات المذكورة الأهالي وهم يحملون لافتات ضد من وصفوهم باللصـوص, كتبت عليها عبارات: “أيها اللصـوص حتى رغيف الخبز لم يسلم منكم”.

وفي فيديو بثته صحيفة تشرين السورية, يقول أحد المواطنين إن عائلته مكونة من 9 أشخاص أعطوه 7 أرغفة من الخميس الفائت دون أن يحصل على خبز غيره.

وأضاف: “بدنا حقنا, لقمة الخبز سرقوها من تمنا بدنا محاسبة الفاسدين.., بدنا رغيف الخبز لنوقف على رجلينا وندافع عن هالبلد”.

واللافت في احتجاجات الأهالي حسب ما نشر على هذه الصفحات هو وضعهم لأشرطة لاصقة على أفواههم خوفاً من الأجهزة الأمنية ولعدم خوضهم في هتافات قد تودي بهم إلى الاعتقال.

هذا ويعـاني السوريون في العديد من المناطق السورية من أوضاع معيشية واقتصادية قـاسية بسبب عجز الحكومة عن تلبية الاحتياجات الأساسية.

ماذا عن الرغيف في مناطق الإدارة الذاتية؟

تتخذ الإدارة الذاتية إجراءات مكثفة باستمرار لضمان وصول الخبز إلى جميع المواطنين وتقوم بتخصيص ميزانية “كبيرة” لتحسين واقع الخبز وتحسين جودته، والعمل على تأمين الاحتياجات الضرورية للمواطنين, من خلال زيادة كمية مادة الطحين المنتجة، ومراقبة آلية توزيعه على الأفران، بالإضافة إلى وضع آلية لعملية توزيع الخبز, ليكون في متناول جميع المواطنين بحسب هيئة الاقتصاد في الإدارة الذاتية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق