الأخبارمانشيت

الحكم بسجن مُخرجين في تركيا بسبب فيلم وثائقي عن مقاومة المرأة في كوباني

حكمت السلطات التركية على المخرج الكردي (فيزي ألتاي) بالسجن بسبب فيلمه الوثائقي  Nû Jîn والتهمة (دعاية إرهابية), كما أدين مدير سينما (يلماز غوني) المخرج (دجلة عنتر) حيث عُرض الفيلم الوثائقي هناك.

Nû Jîn هو فيلم وثائقي عن المقاومة في كوباني ضد تنظيم داعش الإرهابي في عام 2014 من منظور المرأة, والفكرة الرئيسية التي يصف بها المخرج “فيزي ألتاي” فيلمه الوثائقي هي (المرأة تعني الحياة, والحياة تعني المقاومة, والمقاومة تعني كوباني), ويصور الحياة اليومية لثلاث مقاتلات كرديات في مواجهة هجوم تنظيم داعش في 14 تشرين الأول 2014, حيث كن قد انضممن إلى وحدات حماية المرأة YPJ , وقاتلن ضد تنظيم داعش.

المدعي العام في باتمان اعتبر أن ملصق فيلم Nû Jîn جريمة جنائية, لأنه يُظهر علم YPG, ويخلق تصوراً إيجابياً لمنظمة إرهابية.

وعن ذلك قال المخرج فيزي:

لقد صنعت فيلماً عن واقع قائم, التقطت كاميرتي فقط ما كان يحدث في كوباني في ذلك الوقت, وخلال عرض الفيلم كان هناك حتى ضباط شرطة في القاعة، لكنهم لم يتحدثوا عن أية دعاية إرهابية موجودة في الفيلم.

وكان كل من (فيزي ألتاي ودجلة عنتر) قد اتُّهما لأول مرة في  نيسان 2018, حكمت عليهما محكمة الجنايات في بالسجن لمدة عامين ونصف, ثم تم الطعن في هذا القرار ونتيجة ذلك ألغت محكمة الاستئناف الحكم وأمرت بإعادة فتح الإجراءات, والآن تم سجن دجلة عنتر لمدة عشرة أشهر تم تحويلها إلى غرامة قدرها حوالي 600 يورو, وحُكم على فيزي ألتاي بالسجن لمدة عام وخمسة عشر يوماً مع وقف التنفيذ, ورفع حظر السفر عن الرجلين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق