الأخبارسوريةمانشيت

التيار السوري الاصلاحي: نطالب بالإفراج الفوري عن أوجلان

أصدر التيار السوري الاصلاحي بياناً إلى الرأي العام، في الذكرى الحادية والعشرين لاعتقال القائد عبدالله أوجلان إثر مؤامرة دولية طالته في 15 شباط 1999.

وجاء في البيان:

“لكل شعب وأمة  تواريخ ومناسبات حزينة كئيبة وسعيدة مفرحة وكلها تسجل لكي يقرأها ويتداولها الأجيال ومنها ما يبقى في ذاكرة الشعوب وفي صميم حياتهم ومعيشتهم ومنها ما يبقى مسطراً في الكتب إلى حين مطالعته، والأمة الكردية حالها كحال هذه الأمم والشعوب لكنها لم ولن تنسى ما تعرضت في 1920 والمؤامرة الكونية التي اشتركت مختلف القوى الاستعمارية 1920 والتي قسمت منطقة الشرق الأوسط بموجب مؤامرة سايكس بيكو”.

وتابع البيان: “هذه التقسيمات التي جعلت المنطقة على فوهة بركان دائم ينذر بالانفجار وتزامن ذلك مع صعود الثورة البلشفية في روسيا القيصرية بعد انتصار الثورة الروسية ومن كوارث ومآسي اتفاقية سايكس بيكو أنها قسمت كردستان إلى أربعة أجزاء ومع دخول ذلك التاريخ المشؤوم حيز التنفيذ يكونوا قد حكموا على شعب كامل  بالظلم وبالقهر على مدى عشرات السنين، لقد أرادوا من خلال حياكة هذه المؤامرة أن يستهدفوا الوجود الكردي والضمير الكردي والانسان الكردي والفكر الحر للمجتمع الكردي، وتوهموا أنه باستطاعتهم طمس حركات التحرر الكردية والمنتشرة على جغرافية الأجزاء الأربعة مع خصوصية كل جزء منها  ولازالوا متوهمين  حتى يومنا هذا وفاتهم بل وفات كل الدول العربية والإقليمية رغم إدراكهم بأنه لا حل ولا سلام واستقرار بالمنطقة ككل من دون حل القضية الكردية”

واختتم البيان بالقول: “إننا في التيار السوري الاصلاحي نستنكر ونشجب بشدة هذه المؤامرة الدولية على الأمة الكردية بكل أجزائها  وندين الصمت الدولي حيال اعتقال القائد المناضل  عبدالله اوجلان الذي يصادف اليوم 15 فبراير/شباط يوم اعتقاله الظالم ولذا تخطى 21 عاماً على اعتقاله زوراً وبهتاناً، ونشارك رفاقنا في الحركات الكردستانية بمطالبة المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته الأخلاقية والانسانية ونطالب بالإفراج الفوري عنه”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق