الأخبارسوريةمانشيت

التمران: جهاز الرقابة ضروري للقضاء على أنماط الفساد التي أورثتها مرحلة الاستبداد السوري

قال عضو رئاسة جهاز الرقابة في الإدارة الذاتية “ماهر التمران”: “لقد أرادت الإدارة الذاتية لهذا الجهاز أن يكون المعزز الرئيسي لقوى المناعة الذاتية في جسد التجربة، والتي ستحارب أصول وفروع وحيثيات الفساد ومسبباته على نحو جذري واستئصالي وتصويبي دائم”، ويتلخص هدفه في تحقيق الرقابة الفعالة على عمل مجالس وهیئات ولجان ومؤسسات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا والإدارات الذاتية والمدنية، من أجل تطوير العمل الإداري وحماية المال العام وتحقيق الفعالية في الإنتاج ورفع مستوى الكفاءة والأداء وتسهيل توفير الخدمات للمواطنين.

وأضاف يُعرف جهاز الرقابة العامة على أنه الجهة الرقابية المستقلة التي ترتبط بالمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بشكل مباشر، ويتألف من “مجلس الرقابة العامة، رئاسة جهاز الرقابة، لجان الرقابة، الأقسام”.

ويعتبر مجلس الرقابة العامة أعلى جهة في الجهاز ويتكون من رئاسة الجهاز ورؤساء المجموعات التخصصية المشكلة في مركز الجهاز ورؤساء لجان الرقابة في الإدارات الذاتية والمدنية، وممثل عن الرقابة المالية في هيئة المالية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

وأكد التمران على أن جهاز الرقابة العامة ضرورة للقضاء على أنماط الفساد التي أورثتها مرحلة الاستبداد للروح السورية’، و”ما تبقى من الميراث الاستبدادي يخلق استحقاقاً حادّاً بإشعال ثورة تشريعية وقانونية ومؤسساتية الذي لا تزال تقوم عليها مؤسسات الإدارة الذاتية المختلفة، من خلال عملية طويلة ومستمرة، تسن القوانين وتدرس الحاجات التنظيمية وتوفر الحلول والاستجابات المناسبة”.

و يذكر أن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عملت على مدى أشهر بتشكيل ما يعرف بـ “جهاز الرقابة العامة”، والذي أدت رئاسته “القَسَم” أمام أعضاء المجلس العام خلال جلسته القانونية الـ 30 التي عُقدت في الـ 6 من شهر أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، لتباشر مهامها بشكل فعلي منذ ذلك التاريخ، وأن رئاسة جهاز الرقابة يعمل الآن على صياغة نظام داخلي خاص بجهاز الرقابة العامة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق