PYDالأخباربياناتمانشيت

التصدي لعربدة الفاشية التركية مسؤولية الجميع


كلما ضاقت آفاق السياسة التركية تقوم فاشيتها بمزيد من الإعتداءات ومزيد من إستهداف المدنيين في كل مناطق كردستان في روجافا والجنوب والشمال بكل وحشية وقسوة لتخرق كل القوانين والمواثيق الدولية وحقوق الإنسان والمعايير الأخلاقية من إستهداف المدنيين والمناطق السكنية بما في ذلك إستخدام الأسلحة الكيميائية والمحظورة دولياً.


الإعتداء الذي حدث هذا اليوم 20 / 10 / 2021 بطائرة مسيرة على المناطق السكنية في وسط كوباني هو آخر مثال على الغطرسة والعربدة التركية مما أسفر عن إصابة واستشهاد عدد من المدنيين بينهم أطفال وإلحاق خسائر فادحة بممتلكات السكان، مثلما تقوم هذه الفاشية ومرتزقتها بالقصف اليومي على كافة خطوط التماس التي قبلت بها تركيا لوقف إطلاق النار باتفاقيتين مع كل من روسيا والولايات المتحدة منذ 2019 ولكنها لم تلتزم بهما ولو ليوم واحد، مما أسفر عن العديد من الضحايا المدنيين في كافة المناطق السكنية المحاذية لخطوط وقف إطلاق النار، وكوباني هي آخرها.


نحن في المجلس العام لحزب الإتحاد الديموقراطي نؤمن بأنه لولا تغاضي القوى الفاعلة في سوريا والتي هي طرف في وقف إطلاق النار لما استطاعت الفاشية التركية الإستمرار في عنجهيتها ووحشيتها هذه، فهي تستخدم في عدوانها آخر مبتكرات التكنولوجيا الحربية التي تنتجها أسواق ومصانع الأسلحة في تلك الدول، ونحن نرى أن كل الأطراف التي تزود تركيا بهذه الوسائل الحربية هي شريكة في جرائم الفاشية التركية المرتكبة ضد الإنسانية. كما نهيب بجماهيرنا في الوطن والمهجر أن تعبر عن سخطها وإشمئزازها من هكذا جرائم، بالوسائل الديموقراطية المتوفرة لها.


المجلس العام لحزب الإتحاد الديموقراطي PYD
20 تشرين الأول 2021

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق