الأخباركردستانمانشيت

البيان الختامي للمؤتمر الوطني الكردستاني KNK

أصدر المؤتمر الوطني الكردستاني KNK البيان الختامي لاجتماعه الذي انعقد في أمستردام بهولندا في 4 أيلول ولمدة أيام, للوصول إلى موقف كردي موحد ضد الاحتلال التركي.

وتطرق المؤتمر في بيانه إلى الهجمات العسكرية التركية وغزواتها على المناطق التركية ابتداءً من عفرين وانتهاءً في شنكال وخُططها ومحاولاتها لنسف الإدارة الذاتية لمنطقة الإيزيديين “شنكال”.

وجاء في البيان:

في مواجهة هذه الاعتداءات تخوض شعوب كوردستان ومنظماتها مقاومة بطولية, وفي الوقت نفسه تتزايد احتجاجات الشعب الكردي في جميع أنحاء العالم.

وأضاف البيان: إن الاحتلال التركي يقوم بأفظع الانتهاكات بحق المرأة الكردية, مشيراً إلى أنه في عفرين على وجه الخصوص يتم اختطاف وقتل واغتصاب النساء من قبل قوات الاحتلال, ويتم تغيير التركيبة السكانية, ويتم تهجير وطرد الكرد وشعوب المنطقة الأخرى من أوطانهم الأصلية.

كما أكد البيان على أنه وتزامناً مع وصف العديد من الدول لحركة الحرية الكردية بأنها إرهابية وتجريم العديد من القادة الكرد والشخصيات المعروفة وخاصة النساء, إلا أنه حتى الآن لم تحتج أو تعترض أية دولة أو مؤسسة دولية على هذه الممارسات القذرة للدولة التركية.

وتابع البيان: نحن نحتج على هذا الصمت ونطالب جميع الأوساط الاجتماعية بمعارضة محاولات تشويه صورة الكرد كإرهابيين والوقوف إلى جانبهم متضامنين, فالشعب الكردي هو الذي قضى على الحكم الإقليمي لأبشع تنظيم إرهابي كان يهدد العالم كله (داعش)، فهو لم يحمِ نفسه فحسب، بل حمى العالم أيضاً من الأخطار الجسيمة.

وأوضح البيان: أولاً وقبل كل شيء نحيِّي كل القوى التي حاربت الاحتلال وحمت كردستان، ونقدم عظيم الشكر لمن ضحوا بحياتهم من أجل ذلك, ونعلن دعمنا لكل المبادرات المناهضة للاحتلال, فكردستان هي أرض كل الناس الذين يعيشون هناك. انطلاقا من هذا الواقع  يجب أن تكون كل قوة وطنية في كردستان قادرة على القيام بعملها بحرية, ولا يحق لدول الاحتلال الرجعية غزو بلادنا على أساس هذا الوضع واحتلالها جزئياً أو كلياً.

وأشار البيان إلى أن المشاركون في المؤتمر ومن أجل اتخاذ إجراءات ناجحة ضد الاحتلال قرروا ضرورة قيام القوات الكردية المختلفة بتنمية العلاقات فيما بينها على أساس الاحترام المتبادل, وعلى كل القوى الكردية اتخاذ موقف موحد ضد الغزو والاحتلال وعدم المشاركة في ممارسات المحتلين بأي شكل من الأشكال, ووجهوا الدعوة إلى جميع الأحزاب والمنظمات والمؤسسات الكردية إلى تشكيل لجنة رفيعة المستوى لتنمية الاحترام المتبادل وإزالة الخطر, ودعوا جميع الشخصيات الكردية إلى اتخاذ موقف ثابت ضد الغزو، والوفاء بواجبهم في تحذير القوات الكردية بشكل فعال.

وأكد البيان بأن الدولة التركية تستمد قوتها من صمت القوى والمؤسسات الدولية, وأنه بسبب هذا الصمت استخدمت بلا رحمة جميع الأسلحة في هجماتها على كردستان بما في ذلك الأسلحة الكيميائية, وأن التزام الصمت حيال هذه الممارسات القذرة ليس أكثر من تواطؤ في ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية, ومن أجل ذلك يدعو البيان جميع القوى والمؤسسات الدولية إلى الخروج من صمتها على جرائم الدولة التركية وتأييد مطالب شعوب كردستان.

واختتم البيان بما يلي: لكي يواصل برنامج مناهضة الاحتلال عمله بشكل أكثر فاعلية، يجب أن يصبح أوسع نطاقاً، وأن يتلقى دعماً أكبر, ولهذه الغاية يقترح مؤتمرنا تشكيل لجان مختلفة, وقرر تشكيل لجنة لتعزيز التواصل بين الأحزاب والجماعات السياسية والمثقفين والشخصيات الكردية, بالإضافة إلى ذلك سيتم تشكيل لجنة اتصال وبهذه الطريقة سيتم تحسين تمثيل الكرد في الصحافة, ومن المفترض أن تهتم لجنة ثالثة بالضغط والدبلوماسية مع الأحزاب السياسية والبرلمانات والدول الأوروبية, ونتوقع من جميع الجهات تسهيل عمل المنصة ضد الاحتلال ودعم عمل اللجان.

كمشاركين في المؤتمر الوطني ضد الاحتلال ندعو الشعب الكردي وشعوب العالم مرة أخرى إلى احترام القيم الإنسانية, وندعوهم إلى القيام بدورهم في مواجهة الهجمات الوحشية للدولة التركية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق