الأخبارروجافامانشيت

الاحتلال التركي يدمر اللقى الأثرية في مقاطعة عفرين المحتلة

تستمر انتهاكات الدولة التركية المحتلة ومرتزقتها في مقاطعة عفرين، حيث وثّقت مديرية الآثار في المقاطعة حفر جيش الاحتلال التركي ومرتزقته لتل شوربة في ناحية موباتا، وتدمير الطبقات واللقى الأثرية التي تحويها، بالإضافة إلى اقتلاع أشجار الزيتون المعمرة.

هذا ويقع تل شوربة شمال مدينة عفرين على بعد20 كم، ويرتبط إداريّاً بقرية كمروك وسيمالكا، حيث يبعد عن قرية كمروك قرابة 700 م إلى الشمال منها، وهو من التلال الأثرية المسجلة لدى وزارة الثقافة ومديرية الآثار السورية بالقرار 244/أ الصادر عام 1981.

وتعرّض التل لحفريات تخريبية بالآليات الثقيلة عقب الاحتلال التركي لمقاطعة عفرين، أواخر النصف الثاني من عام 2019، وقدمت مديرية الآثار في عفرين آنذاك توثيقاً بالصور الفوتوغرافية، في 12 كانون الأول 2019.

وخلال متابعتها ورصدها لملف التل، حصلت مديرية الآثار في عفرين المحتلة، مؤخراً على صورة التقطتها الأقمار الصناعية، يعود تاريخها إلى 28 من الشهر ذاته، تثبت وبشكل دامغ صحة المعلومات.

وتظهر في الصورة الفضائية إجراء الاحتلال التركي حفريات ضخمة على كامل مساحة التل المرتفع، وتدمير الطبقات واللقى الأثرية التي تحويها، بالإضافة إلى اقتلاع العديد من أشجار الزيتون المعمرة على منحدر التل الشمالي والشمال الغربي، وامتداد الحفريات نحو المدينة المنخفضة بشكلٍ كبير وعلى مساحاتٍ واسعة تقدر بـ 2 هكتار، أي (20000) م2، بينما تقدّر المساحة التي طالتها هذه الحفريات التخريبية على التل المرتفع قرابة (7000) م2، بحسب قائس المساحات على برنامج الغوغل إيرث.

وبيّنت المديرية أنهم لا يملكون أي معلومات عن الأعماق والمساحة الحقيقية لهذه الحفريات التخريبية وطبيعة القطع والمواد الأثرية التي استخرجت من التل نتيجة هذه الحفريات وكيفية التصرف بها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق