الأخبارمانشيت

الاحتلال التركي لعفرين لن يدوم

ضمن الفعاليات التي تُقام في شمال -شرق سوريا ضد الاحتلال التركي ومرتزقته لعفرين واستمراراً للتنديد بهذا الاحتلال، انتفض أهالي سري كانيه وزركان بمظاهرة للتنديد بمرور عامٍ على الاحتلال التركي لهذه المدينة؛ حيث اجتمع الآلاف من أهالي زركان وسري كانيه أمام مجلس البلدة متوجهين إلى ساحة الشهداء في مسيرة راجلة رُفع فيها شعارات “بروح نوروز سنرفع وتيرة المقاومة وسننتصر في عفرين”، “بروح ساكينا وافيستا سنصعد النضال وندحر الفاشية”، “صمود عفرين يوحد شمال سوريا”، “بروح مقاومة كوباني سنحرر عفرين”، “عفرين ستكون مقبرة الفاشية أردوغان” وصور القائد عبد الله أوجلان؛ تخللها ترديد الهتافات التي تُحيي مقاومة عفرين ومقاومة روج افا وتندد بالاحتلال التركي للأراضي السورية بما فيها عفرين.

ومن ثم ألقيت كلمات عدة في الفعالية منها: كلمة كونكرا ستار التي ألقتها زينب مراد وكلمة الإدارة الذاتية ألقاها كنعان بركات حيث جاء في الكلمتين بأنه قبل عام قام الاحتلال التركي من خلال مرتزقته الارهابيين بالزحف نحو مقاطعة عفرين واحتلالها وارتكبوا فيها أبشع الجرائم من قتلٍ وسلبٍ ونهبٍ بكل ما تمتلكها الجيش التركي ومرتزقته من وحشية أمام مرأى العالم أجمع متبعاً بذلك ذهنية الدولة الفاشية العثمانية التي انتهجته منذ بدء الحراك السوري في دعمها للمرتزقة المشبعون بالذهنية الفاشية الأردوغانية والتي نرى أحد مخاطرها اليوم يضرب أقاصي العالم.

واختُتمت الكلمات بالتأكيد على أن الاحتلال التركي الذي حصل لعفرين إنما حصل بتواطؤ ومؤامرة دولية حيكت مثلما حيك خيوطها ضد القائد عبد الله أوجلان، وإن المقاومة في عفرين لن تتوقف في توجيه الضربات للمحتل حتى استعادة كافة أراضيها من أيدي المرتزقة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق