آخر المستجداتالأخبارمانشيت

الاحتلال التركي.. بين التغير الديمغرافي وترهيب السكان الأصليين في عفرين المحتلة

يستمر الاحتلال التركي في سياسة التغيير الديمغرافي منذ احتلاله لمقاطعة عفرين وإلى هذا الحين، وذلك من خلال بناء مستوطنات في قرى ونواحي مقاطعة عفرين. 

وبحسب المصدر في ناحية شرا، أكد أن الاحتلال التركي بدأ ببناء مستوطنة جديدة على الطريق الواصل بين قرية “جَما” ومركز ناحية شرا.

ويعمد الاحتلال التركي إلى بناء هذه المستوطنات لتوطين أكبر عدد من المستوطنين وعوائل المرتزقة فيها بهدف إحداث التغيير الديمغرافي في المقاطعة المحتلة، وبلغ عدد المستوطنات التي تم بناؤها منذ احتلال المدينة أكثر من “18” مستوطنة توزعت على نواحي وقرى المدينة.

وبحسب المصادر فأن الخطف والتهديدات مستمرة من قبل مرتزقة تركيا، فتقوم مرتزقة “الجبهة الشامية” التابعة للاحتلال التركي، بأجبار النساء الكرديات على الزواج منهم، ويهددنهن بالاختطاف إن رفضهن.

وقال مصدر إن المرتزق المدعو “مصطفى الزهوري” والملقب بـ “أبو حسام” من مرتزقة “الجبهة الشامية” التابعين لدولة الاحتلال التركي، أقدم على تهديد المواطنة الكردية “شيرين فوزي عليكو”، وهي أرملة من أهالي قرية “حسه” التابعة لناحية ماباتا بمقاطعة عفرين المحتلة بالاختطاف والسجن في حال رفضت الزواج منه.

وأضاف المصدر أن حجة المرتزق بتهديدها هو تواصلها مع ذويها المهجرين في مخيمات مقاطعة الشهباء، مشيراً إلى تعرض النساء والفتيات لأشد أنواع التعذيب على يد مرتزقة “الجبهة الشامية” ممن يرفضن الزواج منهم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق