الأخبارالعالممانشيت

الاتحاد الأوروبي يهدِّد بفرض عقوبات على تركيا بسبب فاروشا

هدَّد الاتحاد الأوربي تركيا بعقوبات جديدة وخيارات أخرى إذا لم تتراجع الأخيرة عن الخطوات والإجراءات الأحادية الجانب في فاروشا.

وأدلى “جوزيب بوريل” الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للعلاقات الخارجية والسياسة الأمنية ببيان نيابة عن الأعضاء السبعة والعشرين “الاتحاد الأوروبي” في ما يتعلق بالخطوات الأحادية الجانب التي اتخذتها تركيا وإعادة فتح فاروشا المغلقة.

وفي إشارة إلى ترحيب الاتحاد الأوروبي بقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة “إدانة الإجراءات الأحادية الجانب” في فاروشا ، قال بوريل ، “يطالب الاتحاد الأوروبي بإلغاء هذه الإجراءات وجميع الخطوات التي اتخذت في فاروشا منذ أكتوبر 2020 على الفور”.

ودعا بوريل إلى إنهاء فوري للقيود المفروضة على حرية الحركة في منطقة مرعش التابعة لقوة الأمم المتحدة لحفظ السلام (UNFICYP) في قبرص. مضيفاً: “يواصل الاتحاد الأوروبي تحميل الحكومة التركية المسؤولية عن الوضع في فاروشا”.

وشدد البيان على ضرورة تجنب الأعمال الأحادية الجانب التي تنتهك القانون الدولي والاستفزازات الجديدة التي يمكن أن تعرض للخطر الجهود المبذولة لإيجاد أرضية مشتركة في مشكلة قبرص، “ما لم تتراجع تركيا عن أفعالها المخالفة لقرارات مجلس الأمن الدولي 550 / 84 و 789/92 “

وأكد البيان على أن الوزراء سيستعرضون الخطوات المتخذة في الاجتماع القادم. ومن المقرر عقد الاجتماع المقبل للوزراء في الفترة 3-4 سبتمبر في سلوفينيا.

وتابع بوريل: وفي حال استمرار الاستفزازات والإجراءات الأحادية التي تنتهك القانون الدولي، فإنهم؛ أي (الاتحاد الأوروبي) “مصممون على استخدام الأدوات والخيارات المتاحة لهم للدفاع عن مصالح الاتحاد الأوروبي والحفاظ على الاستقرار الإقليمي”.

تجدر الإشارة إلى أن فاروشا هو منتجع يقع في الجزء التركي لجزيرة قبرص الشمالية، بمدينة فاماغوستا. بُني في عام 1972، لكنه ما لبث أن أصبح مدينة أشباح بعد الغزو التركي لقبرص عام 1974، حيث قرر سكان المنتجع ــ البالغ عددهم آنذاك 50 ألفا ــ الرحيل عنه منذ ذلك الوقت، مفضلين العيش في مناطق أخرى بجزيرة قبرص على العيش في جزيرة مطوقة بالأسلاك الشائكة تخضع مباشرة لسيطرة الجيش التركي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق