الأخبارالعالممانشيت

الاتحاد الأوروبي يسعى إلى إنشاء قوة تدخل سريع بعد أزمة أفغانستان

يسعى كبار مسؤولي الاتحاد الأوربي إلى أنشاء قوة رد فعل سريع للتدخل في العالم بعد أزمة أفغانستان.

وبحسب Reuters حث اثنان من كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي حكومات الاتحاد يوم الخميس على تشكيل قوة عسكرية سريعة الانتشار للتدخل في أنحاء العالم قائلين إن الأزمة في أفغانستان ستوفر حافزًا لإنهاء سنوات من التراخي.

ونقلت عن الجنرال كلاوديو جرازيانو كبير الدبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي وقائده العسكري: إن الكتلة بحاجة إلى الرد على النزاعات خارج حدودها وأن تشكيل “قوة دخول أولى” قوامها 5000 جندي هو الطريق إلى الأمام، مما يقلل الاعتماد على الولايات المتحدة.

وأضاف: الوضع في أفغانستان والشرق الأوسط والساحل يظهر أن الوقت قد حان للعمل، بدءاً من إنشاء قوة رد سريع أوروبية قادرة على إظهار إرادة الاتحاد للعمل كشريك استراتيجي عالمي.

وقال جوزيب بوريل منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي في سلوفينيا: في بعض الأحيان توجد أحداث تحفز التاريخ وتحدث انفراجة، وأعتقد أن أفغانستان هي إحدى هذه الحالات. مضيفًا أن قوة الرد السريع يجب أن تكون جزءًا من ذلك لأن الاتحاد الأوربي بحاجة إلى دفاع أقوى وأكثر من أي وقت مضى.

إلى ذلك قال وزير دفاع سلوفينيا “ماتيج تونين” إن قوة الرد السريع يمكن أن تضم ما بين 5000 إلى 20 ألف جندي ولا ينبغي أن تعتمد على قرار بالإجماع من قبل 27 دولة في التكتل لنشرها.

وصرح ماتيج للصحفيين: إذا كنا نتحدث عن مجموعات القتال الأوروبية، فالمشكلة هي أنه بسبب الإجماع لم يتم تفعيلها أبداً. مضيفاً: ربما يكون الحل هو أننا نبتكر آلية تكون فيها الأغلبية الكلاسيكية كافية وسيكون بمقدور الراغبين المضي قدماً.

وقال وزير دفاع ليتوانيا “أرتيس بابريكس” إن جميع الخطط لن تسفر عن أي شيء إذا كان هناك نقص في الإرادة السياسية لنشر القوات.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق