الأخبارمانشيت

الاتحاد الأوروبي يؤكد على موقفه الرافض للتطبيع مع حكومة دمشق

أكد الاتحاد الأوروبي خلال جلسة مجلس شؤونه الخارجية اليوم السبت رفضه القاطع للتطبيع مع بشار الأسد ونظامه.

وقال الاتحاد: “إن الموقف الموحد لأعضاء الاتحاد هو رفض التطبيع مع نظام الأسد بأي شكل من الأشكال حتى يرضخ للقرارات الدولية بشأن الحل السلمي وانتقال السلطة في سوريا”.

وذكر الاتحاد أنه لن يشارك في إعادة إعمار سوريا حتى يتم الانتقال السياسي على النحو المنصوص عليه في قرار مجلس الأمن 2254.

وطالب الاتحاد بضرورة إطلاق سراح المعتقلين من سجون نظام الأسد والكشف عن مصير المفقودين والمختفين قسريا.

ولفت الاتحاد إلى أن وزراءه اطلعوا على مبادرة المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون المعروفة باسم “خطوة بخطوة”.

يشار إلى أن هذا التأكيد الأوروبي الرافض للتطبيع مع حكومة دمشق بالتزامن مع تهافت دول عربية منها الأردن والإمارات للتطبيع نظام الأسد مع بالرغم من جرائمه الدموية وتحالفه مع إيران التي تهدد أمن واستقرار المنطقة.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على سلطة دمشق منذ عام 2011 وتشمل هذه العقوبات حظرا على واردات النفط وقيودا على الاستثمار وتجميدا لأصول البنك المركزي المحتفظ بها في الاتحاد الأوروبي وعقوبات على ما يقرب من 300 شخص مرتبط بالنظام.

 

زر الذهاب إلى الأعلى