الأخبارمانشيت

الإيزيديون في العراق: إلى متى سندفع الثمن يجب احترام إرادتنا

أكد إيزيديو العراق بأنهم لن يسمحوا بأي مؤامرة أو تحشد عسكري ضد شنكال، داعين الحكومة العراقية لعدم الانجرار وراء السياسات التركية منوهين بأن هذه الهجمات بمثابة فرمان جديد يهدف لمحو وجود الإيزيديين, وفقاً تقرير لوكالة هاوار.

وجاء في تقرير الوكالة أن القوات العراقية حاولت في الـ 20 من نيسان الجاري التوغل في إحدى قرى شنكال (كر زرك) لكنها قوبلت برفض شعبي حال دون توغلها، وبعد هذه المحاولة، في إطار ردود الأفعال المستنكرة للمحاولات العراقية، أصدرت العديد من الأحزاب الكردستانية ومنظمات المجتمع المدني بيانات متتالية لافتين إلى أن هذه الممارسات تصب في خدمة الاحتلال التركي وحلفائه. واعتبروا أن هذه التدخلات والهجمات من قبل الحكومة العراقية على شنكال بمثابة فرمان آخر لمحو وجود الإيزيديين.

كما شجب إيزيديو شمال وشرق سوريا سياسات الدولة العراقية المتأثرة بالدولة التركية بالتوغل في شنكال وأكدوا بأنهم لن يقبلوا أية ممارسات من قبل أية دولة للتدخل في الشأن الإيزيدي وبالأخص في شنكال, وطالبوا الحكومة العراقية إلى احترام سيادة وإدارة شنكال، كون قضاء شنكال قدم آلاف الشهداء لمواجهة داعش واستطاع تحرير المنطقة وتأسيس قوة وإدارة تمثلهم.

وأوضحوا,”الإيزيديين بإرادتهم القوية وبمساندة شبانهم حاربوا وقضوا على مرتزقة داعش في شنكال في الوقت الذي تخاذلت فيه الدول الأوربية والإقليمية أمام أصوات نساء وأطفال الإيزيديين”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق