PYDالادارة الذاتيةروجافامانشيت

  الإدارة الذاتية مكسب وطني ومشروع حل للأزمة السورية

شاركت الرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD  ”  آسيا عبدالله و صالح مسلم” بالاحتفالية التي نظمتها الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم الجزيرة بمناسبة  الذكرى السنوية التاسعة لتأسيسها.

وشارك في الاحتفالية، الرئاسة المشتركة لمجالس الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، المجلس التنفيذي، مجلس العدالة والمجلس العام، وإداريي مجلس سوريا الديمقراطية وقيادات قوات سوريا الديمقراطية، وقوى الأمن الداخلي، وكونفدراسيون جرحى الحرب، ومجلس عوائل الشهداء، والرؤساء المشتركون للمجالس التنفيذية والتشريعية للإدارات الذاتية والمدنية، وممثلو الأحزاب السياسية، ووجهاء العشائر ومؤسسات المجتمع المدني”.

وخلال الاحتفالية ألقيت العديد من الكلمات التي أكدت على أن الادارة الذاتية الديمقراطية  مكسب وطني ومشروع حل للأزمة السورية ، لذا من المهم  دعم مؤسسات الإدارة الذاتية.

وجاء في كلمة الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة طلعت يونس” الإدارة أصبحت مكسباً تاريخياً وسياسياً ومجتمعياً لكافة مكونات شمال وشرق سوريا وحاملة لمشروع حل شامل للأزمات التي تعصف بسوريا والمنطقة عامة، والتي كانت نتاجاً لنضال وتضحيات جسام لأبناء المنطقة من أجل الحرية والعدالة والديمقراطية”.

ودعا يونس في ختام حديثه، القوى الدولية والتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، بتقديم الدعم لقوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في مواجهة الإرهاب والتحديات التي تواجهها من خلال ما تتعرض له المنطقة من هجمات واحتلال للدولة التركية ومرتزقتها، مؤكداً، “يجب دعم الاستقرار عبر دعم مؤسسات الإدارة الذاتية والاعتراف الرسمي بها ومساعدة الإدارة في حمل الأعباء الكبيرة التي تتحملها من خلال الآلاف من معتقلي داعش في السجون وعوائلهم في المخيمات التي تشكل خطراً على أمن المنطقة والعالم بالتزامن مع الهجمات التركية على مناطقنا”.

بدورها قالت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية، أمينة عمر، “تسعة أعوام من الصعاب والتحديات والمواجهات ضد هجمات دولة الاحتلال التركية ومرتزقتها، والإدارة الذاتية ما زالت مستمرة في مقاومتها”.

ولفتت أمينة  عمر إلى أن مقاومة الإدارة الذاتية التي جاءت؛ نتيجة تماسك النسيج الاجتماعي في المنطقة، رافضة جميع الاتهامات التي تدعي بأن مشروع الإدارة الذاتية مشروع انفصالي “الإدارة الذاتية هي مكسب وطني ومشروع حل لسورية”.

وأشار الرئيس المشترك لحركة المجتمع الديمقراطي TEV –DEM، غريب حسو في كلمته  إلى أن الهدف من مشروع الإدارة الذاتية، هو ربط الثقافات الموجودة في المنطقة، والتي أصبحت تاريخاً ونموذجاً في الشرق الأوسط، وحلاً لكافة الأزمات العالقة فيها.

وخلال الاحتفالية، قدمت الرئاسات المشتركة للمجالس التنفيذية والتشريعية والعدالة في إقليم الجزيرة، دروع التكريم لذوي الشهداء وقوى الأمن الداخلي وقوات سوريا الديمقراطية وقوات حماية المجتمع وكونفدراسيون جرحى الحرب وأعيان ووجهاء العشائر والإعلام الحر.

زر الذهاب إلى الأعلى