الأخبارمانشيت

الإدارة الذاتية لشنكال تناشد الكرد لسد الطريق أمام مجازر أخرى قد ترتكب بحق الايزيديين

ناشدت الإدارة الذاتية لمنطقة شنكال، اليوم الاثنين 23/ 11، الأطراف والقوى السياسية، والشعب الكردي عموماً إلى الإسراع لحماية شنكال والمجتمع الإيزيدي من خطر الإبادة التي قد ترتكب بحقهم بعد أن اتفقت أطراف عراقية على محاصرة شنكال واستقدام القوات العسكرية إليها.
جاء ذلك خلال بيان أصدره مجلس الإدارة الذاتية الديمقراطية لشنكال (MXDŞ) بخصوص آخر الأوضاع في شنكال ومخططات العراق على المنطقة. وطالب المجلس في بيانه:” كافة القوى والأطراف السياسية أن تكون مستعدة لحماية المجتمع الإيزيدي لأن شنكال في خطر”.
وأشار البيان إلى أن الشعب الايزيدي يرفض بشكلٍ قاطع اتفاق 9 تشرين الأول 2020 المنعقد بين رئيس الوزراء العراقي مصطفى كاظمي و PDK وبإشراف الأمم المتحدة، وقال البيان: “إدارتنا منذ اليوم الأول أجرت العديد من اللقاءات مع الحكومة وشخصيات وقوات عسكرية وأحزاب عراقية. حتى يومنا الراهن نريد أن تحل هذه المشكلة المتعلقة بشنكال عن طريق الحوار، ولكن للأسف ما يظهر لنا بأنهم يريدون تطبيق الاتفاقية التي اتقفوا عليها حول شنكال”.

ونوه البيان إلى أن “شنكال ليست بحاجة إلى قوات عسكرية خارجية وأن قوات حماية شنكال التي تتألف من الشابات والشباب الإيزيديين تستطيع حماية شنكال”.
وتتبع البيان ” أنهم قاموا بحماية الشعب الايزيدي ومكتسباته ضد كافة الهجمات الخارجية والداخلية في إطار الدفاع المشروع”.
وناشد مجلس إدارة شنكال الرأي العام بالقول: “أننا لا نريد حدوث أي حرب ولكننا سنستخدم حقنا في الدفاع المشروع في وجه أي هجمات على مكتسبات شعبنا” .

وأوضح المجلس في بيانه الهدف من هذه الاتفاقية “هو استمرار مخططات مرتزقة داعش “تحت مسمى فرض القانون”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق