PYD منظمة كوبانيالأخبارالادارة الذاتيةروجافامانشيت

مجلس مقاطعة كوباني: مجزرة 25 حزيران أصبحت نقطة ارتكاز وقوة

أصدر مجلس مقاطعة كوباني  اليوم 25 حزيران  الجاري بياناً اليوم بمناسبة حلول الذكرى السنوية السادسة لمجزرة الـ25 من حزيران عام 2015 التي ارتكبها داعش في قرية برخ باتان ومدينة كوباني.

قرأت البيان باللغة الكردية الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة كوباني ليلى أحمد وباللغة العربية عضو الهيئة الإدارية لجامعة كوباني عبدالرحمن دمر، وذلك بحضور العشرات من الإداريين والأعضاء في الإدارة الذاتية لإقليم الفرات ومجلسي كري سبي/تل أبيض، ومؤسسات المجتمع المدني، وجاء في نصه:

“تمر على مدينة المقاومة كوباني في هذا اليوم الذكرى السادسة ليوم الشؤم الذي خرق ذاكرة الكوبانيين، حيث قامت قوى الظلام بالهجوم على كوباني متقصدة كل حي يدب على الأرض، فلم تستثني وحشية داعش لا شيخا ولا إمرأة ولا حتى طفلاً، قتلت كل من قابل بنادقها في محاولة يائسة على بث الخوف والرعب داخل المدنية الآمنة بسواعد أبنائها من وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة والأسايش..

وكان  نتيجة عدوانها استشهاد المئات من أبناء وبنات وشيوخ كوباني في مجزرة ترويها ذاكرة الكوبانيين للأجيال، إلا أنها أصبحت نقطة ارتكاز وقوة وبنت جدار ثقة بين الإدارة والشعب وزادت في التصميم على التصدي لكل محاولات النيل من السلم الأهلي والتعايش بين شعوب المنطقة، استطاعت وحدات حماية الشعب بالتعاون مع الأهالي تطهير كوباني من المرتزقة الإرهابيين وأعادوا إليها الأمان، قاطعين بذلك الطريق على كل محاولات التهجير الممنهج لهذه المدينة التي وصل صوتها للعالم أجمع.

إننا في مجلس مقاطعة كوباني نتقدم لذوي الشهداء وعموم أهل كوباني بخالص الاحترام وننحني لقامة الشهداء الذين رسموا بدمائهم درب التحرير..

المجد والخلود للشهداء والخزي والعار للخونة والمرتزقة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق