الأخبارروجافامانشيت

الإدارة الذاتية في إقليم الفرات تدين الاستهداف التركي لشنكال

أدانت الإدارة الذاتية في إقليم الفرات خلال بيان لها العدوان التركي الذي استهدف شنكال، وحذرت من أن الهجمات التركية المتتالية ستفسح المجال لعودة داعش، ودعت جميع الإيزيديين إلى الانتفاضة. بحسب  ANHA

وجاء في البيان:

بتاريخ11/12/2021، قامت طائرات الاحتلال التركي بقصف مبنى مجلس الشعب في ناحية خانصور في شنكال أمام أعين الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان اللتان تدعيان حماية الإيزيديين.

يأتي هذا الاستهداف ضمن سياسة الدولة التركية الهادفة إلى إبادة الشعب الكردي والقضاء على إرادة الشعب الكردي الإيزيدي في تقرير مصيره ضمن إدارته الذاتية الديمقراطية.

فالاحتلال الفاشي التركي لم يتوانَ لحظة عن سياسته العدوانية للشعوب المناضلة من أجل نيل حريتها، وما هذا الهجوم الإرهابي سوى جزء من الهجمات المماثلة والداعمة للإرهاب في عموم كردستان، من خلال المجازر المتكررة التي ترتكبها يومياً بحق المدنيين العزل.

وبهذا أثبتت حكومة العدالة والتنمية الإرهابية مرة أخرى إجرامها من توسيع نطاق حربها، وخاصة ضد المجتمع الإيزيدي والكردي عامة، فسياستها الممنهجة لإضعاف إرادة مجتمعنا وإفراغ شنكال من أهله وعدم السماح بعودة الإيزيديين النازحين في مخيمات باشور كردستان إلى شنكال، وإفساح المجال لعودة إرهابي داعش ثانية، وتهدف إلى عودة الإرهاب العالمي المتمثل بداعش.

إننا في المجلس التنفيذي لإقليم الفرات، نعلن وقوفنا إلى جانب شعب شنكال وإدارته الذاتية وندين ونستنكر الهجمات التركية على قضاء شنكال، فهي تهدف إلى زعزعة استقرار المنطقة وإدخالها في حالة فوضى وكسر جميع روابط الأخوة والتعايش السلمي، ونطالب الحكومة العراقية والمجتمع الدولي بالتدخل لوقف هذه الانتهاكات غير الإنسانية واللاأخلاقية”.  

وكانت الطائرات الحربية التركية قصفت، أمس السبت، مبنى مجلس الشعب في ناحية خانصور في شنكال، وأسفر القصف عن أضرار مادية فقط.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق