الأخبارمانشيت

الإدارة الذاتية تؤكد تدهور الأوضاع الإنسانية جراء الهجمة التركية وتطالب بمساعدات عاجلة

أكدت الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا اليوم الثلاثاء (15 تشرين الأول 2019) عبر بيان أصدرته، أن الأوضاع الإنسانية للنازحين من المناطق التي طالها العدوان تزداد سوءاً، موجهةً نداءً عاجلاً لمنظمة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ودول الاتحاد الأوربي لتقديم المساعدات الانسانية للنازحين لتجنب تفاقم الأزمة الانسانية التي سببتها الهجمة التركية الهمجية.

وجاء في نص بيانها:

«بعد مرو سبعة أيام على بدء العدوان التركي مدعوماً بميليشيات من المرتزقة على مناطق شمال وشرق سوريا, ازدادت الأوضاع الإنسانية التي يتعرض لها أهلنا النازحون من المناطق التي طالها العدوان سوءاً, وسط انقطاع تام للمساعدات الانسانية وقيام جميع المنظمات الدولية بإيقاف عملها وسحب موظفيها من مناطق الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا.

فقد وصل عدد النازحين بسبب العدوان التركي إلى أكثر من 275 ألف نازح بينهم 70000 طفل إضافة للعديد من المصابين والجرحى دون توفر الرعاية والتجهيزات الطبية والدوائية اللازمة بعد توقف معظم المراكز الطبية عن العمل.

وأدت موجة النزوح الكبيرة لأهلنا من تل أبيض ورأس العين وباقي المدن والبلدات والقرى في شمال وشرق سوريا لافتراش العراء والمدارس لعدم توفر الخيم والمساعدات بعد أن أوقفت المنظمات الانسانية عملها مع بداية العدوان.

إننا في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا نوجه نداءً انسانياً عاجلاً لمنظمة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ودول الاتحاد الأوربي للتدخل السريع وتقديم المساعدات الطبية واللوجستية والمساعدات الانسانية للنازحين لتجنب تفاقم الأزمة الانسانية التي سببتها الهجمة التركية الهمجية».

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق