الأخبارمانشيت

الأمن التركي يحظر تظاهرة مناهضة للحرب على عفرين في أزمير

النسبة الساحقة من المواطنين الأتراك غير مؤيدة لسياسة اردوغان التي جرت تركيا إلى ويلات الحروب في كل من سوريا والعراق وليبيا وكذلك مصر، وتقوم الدولة التركية بكم الأفواه السياسية والشعبية المعارضة لهذه السياسة؛ حيث حظرت حكومة اردوغان في ولاية إزمير غرب تركيا مظاهرة رافضة للعملية العسكرية على عفرين تذرعاً بحالة الطوارئ التي فُرِضَتْ على الشعب على أعقاب الانقلاب (المدبر) في تركيا في الـ 16 تموز من العام 2016 ودواعي أمنية.
هذا ولم تسمح ولاية إزمير بالتظاهرة المناهضة للحرب على عفرين التي كان من المقرر تنظيمها اليوم الثلاثاء/ 23/ يناير – كانون الثاني / 2018 من قبل جمعية (القوى العاملة والديمقراطية).
وذكرت وسائل إعلام أن ولاية إزمير حظرت مظاهرة عفرين التي كانت تخطط لتنظيمها ” القوى العاملة والديمقراطية” بحجة الطوارئ ودواعي أمنية، وتم إبلاغ ممثلي المؤسسة بقرار الحظر.
ومددت تركيا هذا الشهر حالة الطوارىء في البلاد للمرة السادسة على التوالي.
يُذكر أن السلطات التركية لم تسمح أيضاً بتظاهرة حزب الشعوب الديمقراطي HDP الذي كان يخطط لتنظيمها قبل أمس بمدينة إزمير.
كما أعلنت ولاية أنقرة حظر أية مظاهرة تندد بالعملية العسكرية على عفرين في المدينة.
واعتقلت السلطات الأمنية في إسطنبول يوم الأثنين/ 22/ يناير – كانون الثاني / 2018 نحو 73 شخصاً بينهم صحفيون وحزبيون بسبب تعبيرهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن آرائهم الرافضة للعملية العسكرية على عفرين التي يشنها الجيش التركي ضد وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية.
المصدر: وكالات
الصورة من الأرشيف

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق