الأخبارروجافامانشيت

الأرمن يُحمِّلونَ الجامعة العربية والعالم مسؤولية استيلاء تركيا على أراضيهم

حمّلت الرئيسة المشتركة للمجلس الاجتماعي الأرمني “أريف قصبيان” الجامعة العربية والمجتمع الدولي مسؤولية مشاريع تركيا الاستيطانية على أراضي المهجرين الأرمن في المناطق السورية المحتلة تركياً ومساعيها في تغيير ديمغرافية المنطقة. مبيّنة في الوقت نفسه أن هذه السياسة امتداد للمجازر التي ارتكبت بحق الأرمن على أيدي العثمانيين في تسعينيات القرن الماضي. وفقاً لوكالة ANHA

“أريف قصبيان” أكدت أن احتلال الأراضي ودفعْ الأرمن للتهجير والاستيلاء على أراضيهم هي سياسة تركية منهجية متبعة ومستمرة من قبل دولة الاحتلال التركي للقضاء على تاريخ وحضارة ووجود الأرمن، وأن هذه السياسة بدأت منذ مجازر الأرمن على أيدي العثمانيين.

وأفادت بأن المناطق الأرمنية المحتلة في شمال وشرق سوريا تشهد تغييراً ديمغرافياً أمام مرأى العالم، معتبرة صمت القوى الدولية موافقة ضمنية وشراكة في إبادة الأرمن وباقي مكونات المنطقة من الكرد والعرب الشركس وغيرهم من المكونات السورية.

وأدانت “قصبيان” صمت الجامعة العربية وموقفها غير الواضح حيال المنظمات العربية المُشارِكة في تمويل مشاريع دولة الاحتلال التركي  الاستيطانية.

وحمّلت القوى الدولية وجامعة الدول العربية مسؤولية ما تُقدِم عليه دولة الاحتلال التركي من تهجير الأهالي والاستيلاء على ممتلكاتهم وتغيير ديمغرافية المنطقة.

وطالبت الرئيسة المشتركة للمجلس الاجتماعي الأرمني في مقاطعة الحسكة “أريف قصبيان” منظمات حقوق الإنسان والأمم المتحدة بالتدخل والحد من المشروع الذي وصفته بـ”التركي الكويتي القطري” وجرائم دولة الاحتلال التركي بحق شعوب المنطقة، وحماية وجود المكونات في ظل محاولات إبادتها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق