الأخبارمانشيت

الآلاف ينتفضون في ديرك دعماً لمقاومة عفرين

تظاهر أهالي منطقة ديرك ونواحيها مؤازرةً لمقاومة العصر في عفرين وتضامناً مع شعوب باكور كردستان في الانتخابات المبكرة التي ستشهدها تركيا في الأحد القادم.

هذا وانطلق الآلاف من الأهالي بمختلف مكوناتهم وطوائفها من ساحة آزادي في ديرك متوجهين إلى ساحة الشهداء في وسط المدينة، وذلك للتعبير عن تضامنهم مع المقاومة التي تبديها أهل عفرين ووحدات حماية الشعب والمرأة، واستنكاراً للتغيير الديموغرافي الذي يقوم به المحتل التركي والمرتزقة التابعة له داخل عفرين واستنكاراً للدولة التركية وهجومها على قنديل في باشور كردستان.

تم إغلاق كافة المحلات التجارية، وتجول المتظاهرون في شوارع ديريك وأصوات المتظاهرون تعالت بهتافات وشعارات تحيي مقاومة العصر، حيث رفع صور الشهداء وصور قائد الشعب الكردستاني عبد الله أوجلان وأعلام وحدات حماية الشعب والمرأة.

توقف المتظاهرون في ساحة الشهداء وسط مدينة ديرك، وبعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الثورة، ألقت الرئيسة المشتركة لمجلس منطقة ديرك زلفة محمد كلمة تحدثت فيها عن التغيير ديموغرافي الذي يقوم به جيش الاحتلال التركي في عفرين، معتبرةً أن “مقاومة العصر في عفرين استطاعت أن تثبت بأن الشعب الكردي ومكونات شمال سوريا متشوقة للحرية وستدافع عن أرضها وستبذل التضحيات في سبيل العيش بحرية وكرامة”.

منوهةً أن الدولة التركية قدمت الانتخابات بسبب التغطية على فشل حكومة العدالة والتنمية في سوريا وخاصة في معركتها ضد “عفرين”، مضيفةً “أردوغان يعتبر جيشه منتصراً بمعركة عفرين وقدم موعد الانتخابات ليربطها بالنصر في عفرين لخداع الشعب في تركيا”، مؤكدةً أن الدولة التركية تعيش حالة عجز تخبط لسياسات اردوغان في سوريا وتدخلها في شؤون دول الجوار.

في الختام ناشدت زلفة محمد المنتخبين بأن يدّلوا بأصواتهم لصالح الشعوب الديمقراطي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق