الأخبارسوريةمانشيت

اعتصام بمدينة دير الزور تنديداً بالعزلة المفروضة على القائد أوجلان

أصدرت حركة الشبيبة الثورية السورية في دير الزور بياناً إلى الرأي العام، يوم أمس29 ديسمبر، أدانت فيه الهجمات التركية المستمرة على عين عيسى واستمرار جرائمها أمام العالم أجمع، ونددوا بسياسة تركيا ضد معتقلي الرأي في سجونها وعلى رأسهم القائد عبدالله أوجلان.

قرأ البيان من قبل أحمد الجاسم عضو الاتحاد الرياضي بدير الزور أمام مبنى الاتحاد في قرية محيميدة بحضور عدد من أعضاء الشبيبة.

“إن هذه الأيام التي نمر فيها صعبة على شعبنا في سوريا بشكل عام، فرغم ظروف الحرب منذ أكثر من تسع سنوات، يزداد الاحتلال يوماً بعد يوم.

وأشار البيان إلى “إن الاحتلال التركي يستهدف الشباب في سوريا خاصة، عن طريق إرسالهم إلى حروب خارجها في ليبيا وأرمينيا وكشمير وغيرها من المناطق، من أجل مصالحه الشخصية لا من أجل حرية الشعب السوري كما يدّعي أردوغان”.

وأوضح البيان أن جرائم تركيا بحق شعوب المناطق المحتلة وتهجيرها للسكان الأصليين ونهب أموالهم وممتلكاتهم وتغيير ديمغرافية المنطقة بعد استيطانها من قبل أسر المرتزقة.

أيضًا سلّط البيان الضوء على ممارسات تركيا بحق معتقلي الرأي في سجونها “كان ذنبهم الوحيد أنهم نادوا بالحرية والعدل والمساواة، وعلى رأسهم القائد عبدالله أوجلان الذي تفرض عليه تركيا عزلة تامة منذ سنوات”.

وفي نهاية البيان، طالبت حركة الشبيبة الثورية السورية، الأمم المتحدة أن تلعب دورها في حماية شعوب المنطقة، ووقف تركيا عند حدها، كما دعا الشعوب في شمال وشرق سوريا إلى تكثيف تظاهراتها لفضح ممارسات تركيا، من أجل فك العزلة عن القائد عبدالله أوجلان وتلبية مطالب معتقلي الرأي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق