الأخبارمانشيت

استطلاعات رأي تؤكد تراجع فرص أردوغان وحزبه لحكم تركيا

نشرت صحيفة الشرق الأوسط اليوم تقريراً حول حظوظ الرئيس التركي أردوغان لحكم تركيا في المرحلة المقبلة

وأفادت الصحيفة في تقريرها نقلاً عن استطلاعات رأي متعاقبة أجريت في الأيام الأخيرة  باستمرار تضاؤل فرص أردوغان و”تحالف الشعب” المكون من حزبه (العدالة والتنمية الحاكم) وحزب الحركة القومية اليميني في الفوز بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقرر إجراؤها في يونيو (حزيران) 2023. ما دفع بعض المراقبين إلى توقع أن يقدِم إردوغان على إعلان التوجه للانتخابات المبكرة إذا رأى أن الأمور تسير لصالحه على الرغم من رفضه الحاسم، لأكثر من عام، مطالبة المعارضة بالتوجه إلى تلك الانتخابات.

وأكدت مجموعة من استطلاعات الرأي المتعاقبة، التي نُشرت نتائجها على مدى الأيام القليلة الماضية، أن النسبة الأكبر من الأتراك يعتقدون، الآن، أن “تحالف الأمة” المعارض؛ بات في وضع أفضل من أردوغان وحزبه، يمكنه من إنهاء التدهور الاقتصادي الذي غرقت فيه البلاد بسبب سياسات إردوغان وحكومته.

وأظهر استطلاعان أجراهما مركز «متروبول» للأبحاث، أن شعبية أردوغان ــ الذي يقود تركيا منذ نحو 20 عاماً ــ هبطت إلى أدنى مستوياتها منذ العام 2015، وأن أردوغان يأتي من حيث الشعبية بعد منافسين آخرين محتملين للرئاسة. “منصور ياواش، رئيس بلدية أنقرة، ورئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو، نالا استحسان 60 في المائة و51 في المائة على التوالي ممن أدلوا بآرائهم”.

ويقول محللون، إن قادة المعارضة يرون أن أردوغان قد يدعو إلى الانتخابات المبكرة قبل أن يبدأ المواطنون إدراك فشل سياسته الاقتصادية الجديدة، وقبل أن تزول آثار الإجراءات التي اتخذها مؤخراً، في ظل استمرار الصعود المذهل للتضخم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق