الأخبارالمرأةروجافامانشيت

اختتام اجتماع منسقيات المرأة في شمال وشرق سوريا

عقدت منسقيات المرأة في شمال وشرق سوريا 13 الأحد حزيران 2021اجتماعها نصف السنوي في مدينة الرقة ، بحضور ممثلات عن هيئات المرأة في كافة الأقاليم.

وانبثقت عن الاجتماع مقترحات من قبل المُنسقيات للنظام الداخلي للمنسقية والتي سيتم مناقشتها والتصديق عليها في اجتماعات قادمة.

وخلال الاجتماع تطرقت رئيسة هيئة العدالة في شمال وشرق سوريا ريما بركات إلى الوضع السياسي الذي تمر به المنطقة حيث قالت:” في إطار الصراع الدّولي للسيطرة على مكتسبات الشّعوب ، وضرب مشروع الإدارة الذاتية عقدت كل من ( روسيا- قطر- تركيا) اجتماعاً ثلاثياً في شهر مارس/ من هذا العام ، وكان من مفرزات هذا العام تصعيد تركي خطير على محور عين عيسى – تل تمر ) وذلك بتواطؤ روسي وتمويل قطري ورغبة تركيا بالانعطاف نحو محور النّظام السوري”.

وتابعت ريما بركات:” إن ثورات الربيع العربي جاءت نتيجة استيائهم من الإدارة البعيدة عن الديمقراطية والحريّة والتّحول في البلاد ، تسبب في إجهاض الثورة عدم ظهور أنظمة ديمقراطية ، وهذا ما وفر المناخ لظهور التّنظيمات الإرهابية المتطرفة كداعش والفصائل الموالية بدعم وتمويل تركيا وقطر”.

ومن جانبها أشارت مستشارة الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أمينة أوسو إلى أن الدّولة التركية حاولت بشتى الوسائل احتلال المزيد من مناطق شمال وشرق سوريا، بالإضافة إلى السيطرة على الطريق M4 ، مما يؤكد ويوثق أن الدّولة التركية تعادي الشعوب دون تمييز وهدفها الوحيد هو الاحتلال والقضاء على تنوع الشعوب والمكونات، وما يشجعها هو الصمت الدولي.

وأكدت أن: ” الدّولة التركية تحاول ترسيخ واقع الاحتلال وتغيير ديمغرافية المناطق التي احتلتها، وذلك بتواطؤ واضح من قبل المجتمع الدولي، وماتزال مستمرة في اتباع سياستها الوحشية والبعيدة عن الإنسانية وذلك بفرض حصار على مناطق شمال وشرق سوريا من خلال قطع مياه الفرات مما يشكل انتهاكاً للقانون دولي”.

ومن ثمَّ تمت قراءة التقارير من قبل المُنسقيات في كل إقليم وتمَّ خلالها التركيز على وضع المرأة وتجّمعت الآراء خلالها على أن المرأة السورية منذ القديم تعاني من الكثير من الصعوبات والضغوطات المجتمعية، لأن المفاهيم الذكورية والسّلطوية هي التي كانت سائدة في المجتمع حيث وضعت أحكاماً غير عادلة بحق المرأة.

وأضافت المُنسقيات بأن مناطق شمال وشرق سوريا تعتبر نموذجاً رائداً في تحقيق المساواة النوعية وتمكين النساء مقارنة بباقي المناطق الأخرى في لعب دورهن الريادي في إدارة أنفسهن في المجتمع، قائلة: “فثورة روج آفا سُميت بثورة المرأة لأنها شاركت في بناء مجتمعها وساهمت في توعية النساء حتّى أصبحت نتائج النضال التي وصلت إليها مرسومة وأيقظت مئات الآلاف من حولها”.

تلا ذلك النقاش حول كافة التقارير بناءً على وضع المرأة في كافة المناطق والمخاطر والمشاكل التي واجهتها خلال الأشهر الماضية من عام 2021م.

وفيما يخص النظام الداخلي للمنسقيات ونقاشاتها، قالت الرئيسة المشتركة لمقاطعة قامشلو بروين يوسف في تصريح لها: “الاجتماع الذي عُقد اليوم وبحضور كافة المنسقيات في كل المناطق من أجل وضع النظام الداخلي، وخلال الجلسة تم قراءة كل بند بحسب رقم المادة، وبناءً على الاستماع للآراء والنقاشات والتقييم لكل البنود تم تسجيل كافة المقترحات، وبعد تعديلات مكثفة من قبل الحاضرات، تم انتخاب لجنة تتخذ فيها ممثلة عن كل منطقة مكانها لتكون هذه اللجنة كلجنة موحدة لكافة المناطق، والتي ستكون مهمتها إعادة النظر في النّظام الدّاخلي الخاص بالمرأة، وسيتم بعدها وفي جلسة مُستعجلة المصادقة عليها”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق