الأخبارمانشيت

احتجاجات في مدن ألمانية ضد استخدام تركيا للأسلحة الكيماوية بجنوب كردستان

بدعوة من مؤتمر المجتمع الديمقراطي الكردي في أوروبا KCDK-E خرجت مظاهرات في المدن الألمانية يوم الأربعاء 6-10-2021 ضد استخدام الجيش التركي للأسلحة الكيماوية في إقليم جنوب كردستان, حيث دعا المتحدثون الرئيسيون في هذه الاحتجاجات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي والأمم المتحدة في جنيف للتدخل ضد جرائم الحرب التركية, وذلك بالتزامن مع يوم العمل الدولي.

وقد ذكر KCDK-E قبل فترةً بأن تركيا تنتهك بشكل منهجي الاتفاقيات الدولية، مثل اتفاقية حظر تطوير وتصنيع وتخزين واستخدام الأسلحة الكيميائية, وأن منظمة حلف شمال الأطلسي والمؤسسات الدولية دعمتها ضمنياً في القيام بذلك, مؤكداً بأنه يجب على منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن تفي بمهمتها المتمثلة في مراقبة الامتثال لهذه الاتفاقية وتنفيذها, وإنشاء إطار لتدمير الأسلحة الكيميائية, وأنه يجب على المنظمة التحقق من عمليات نشر الأسلحة الكيميائية التركية واستخدامها في جنوب كردستان, كما تم دعوة الأمم المتحدة للتدخل ضد جرائم الحرب التي ارتكبتها تركيا العضو في حلف الناتو.

وفي مظاهرة مدينة هامبورغ دعا المتظاهرون إلى اتخاذ إجراءات حاسمة ضد تركيا, وقرأت المتحدثة باسم مجلس المرأة (روجبين) مطالب الجالية الكردية في هامبورغ, قائلة:

ندعو جميع المؤسسات الدولية والحكومات والمجتمع الدولي إلى إدانة تركيا على جرائمها واستخدامها للأسلحة الكيماوية، وإدانة مسؤولي الحكومة والدولة الأتراك لارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب وجلبهم للعدالة وفرض عقوبات على تركيا لاستخدامها أسلحة كيميائية وفرض حظر الأسلحة على تركيا, وندعو الصحافة الدولية إلى الخروج عن صمتها وتقديم تقارير عن استخدام تركيا للأسلحة الكيماوية.

وفي مدينة (هايلبرون) كان هناك تجمع حاشد نظمه مركز المجتمع الكردي في ((Kiliansplatz. وللإشارة إلى استخدام تركيا للأسلحة الكيماوية ارتدى بعض المتظاهرين ملابس واقية بيضاء وأقنعة واقية من الغازات, وانتقد المتظاهرون تقاعس المنظمات والمؤسسات المسؤولة عن إنتاج وتخزين واستخدام أسلحة كيماوية محظورة من قبل الدولة التركية, سواء كانت الأمم المتحدة أو منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أو مجلس أوروبا, مؤكدين على أن التزام الصمت تجاه جرائم الحرب التي ارتكبتها حكومة أردوغان يشير إلى أن المجتمع الدولي غير مستعد لفرض الامتثال للاتفاقيات, وهذا يجعله متواطئاً في جرائم الحرب.

وفي مظاهرة مدينة (كيل) طالب المتظاهرون المنظمات المسؤولة بالتحقيق في استخدام تركيا للغازات السامة  بجنوب كردستان دون تأخير, مشيرين إلى أن الجيش التركي يستخدم الغازات السامة والمرتزقة الإسلاميين ويقطع أشجار الغابات ويحرم السكان من سبل العيش وسط  صمت دول الناتو.

 كما خرجت مظاهرات احتجاجية في مدينتي (فرايبورغ وبريمن) ضد استخدام تركيا للأسلحة الكيميائية بجنوب كردستان.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق